المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

البريطانيون يستهلون عملية التصويت على بقائهم في الإتحاد الأوروبي أو المغادرة

Access to the comments محادثة
بقلم:  Rachid Said Guerni  مع الوكالات
البريطانيون يستهلون عملية التصويت على بقائهم في الإتحاد الأوروبي أو المغادرة

<p>اكثر من 45 مليون ناخب بريطاني يشاركون في الاستفتاء، يتوجهون إلى صناديق الإقتراع التي فتحت أبوابها عند الساعة السابعة صبحاحا للاجابة على السؤال التالي “هل على المملكة المتحدة البقاء عضوا في الاتحاد الأوروبي اوالمغادرة ؟”<br /> اجراء الاستفتاء يتزامن وتوافد عدد من البريطانيين على مكاتب العملات الأجنبية لشراء اليورو خشية من تراجع الجنيه الإسترليني في حال أسفر الإستفتاء على خروج المملكة من الاتحاد الأوروبي.<br /> مختلف استطلاعات الرأي أفادت أنّ الفارق في نوايا التصويت ضئيل جدا بين الصف الداعي للبقاء في الاتحاد الأوروبي ونظيره المؤيد للخروج، لكن هناك حوالي 9% من المترددين الذين سيكون تصويتهم حاسما في هذا الإختبار التاريخي الذي يقبل عليه البريطانيون.</p> <blockquote class="twitter-tweet" data-lang="fr"><p lang="ar" dir="rtl"><a href="https://twitter.com/hashtag/%D8%AA%D9%81%D8%A7%D8%B9%D9%84%D9%8A%D8%A7%D8%AA?src=hash">#تفاعليات</a> | انفوجرافيك يلخص ماذا لو خرجت أو بقيت <a href="https://twitter.com/hashtag/%D8%A8%D8%B1%D9%8A%D8%B7%D8%A7%D9%86%D9%8A%D8%A7?src=hash">#بريطانيا</a> في الاتحاد الأوروبي ؟ <a href="https://t.co/gXtj7zVO3A">pic.twitter.com/gXtj7zVO3A</a></p>— صحيفة الشرق الأوسط (@aawsat_News) <a href="https://twitter.com/aawsat_News/status/745755303157899266">22 juin 2016</a></blockquote> <script async src="//platform.twitter.com/widgets.js" charset="utf-8"></script>