Eventsالأحداثالبودكاست
Loader
ابحثوا عنا
اعلان

اتفاق تطبيع العلاقات يضع حدا للخلاف بين تركيا واسرائيل

اتفاق تطبيع العلاقات يضع حدا للخلاف بين تركيا واسرائيل
Copyright 
بقلم:  Rachid Said Guerni مع الوكالات
نشرت في
شارك هذا المقالمحادثة
شارك هذا المقالClose Button
نسخ/لصق رابط فيديو المقال أدناهCopy to clipboardCopied

بعد محادثات استغرقت ثلاثة أعوام بدعم من واشنطن، توصلت اسرائيل وتركيا إلى اتفاق لإنهاء الأزمة التي نشبت بينهما إثر حادث قتل البحرية الإسرائيلية عشرة ناشطين أتراك مؤيدين للفلسطينيين حاولوا كسر الحصار ال

اعلان

بعد محادثات استغرقت ثلاثة أعوام بدعم من واشنطن، توصلت اسرائيل وتركيا إلى اتفاق لإنهاء الأزمة التي نشبت بينهما إثر حادث قتل البحرية الإسرائيلية عشرة ناشطين أتراك مؤيدين للفلسطينيين حاولوا كسر الحصار البحري المفروض على قطاع غزة في العام .2010

رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو:
“قمت بإبلاغ وزير الخارجية الأمريكي جون كيري بإتفاقنا مع تركيا وأعتقد أنه خطوة هامة في عملية تطبيع العلاقات من جهة وسيكون له تأثير كبير على الاقتصاد الإسرائيلي. أنا أستخدم هذه الكلمة بالذات” تأثير كبير على الاقتصاد الإسرائيلي” وأقصد بها نتائج إيجابية.”

أنقرة التي كانت قد اشترطت ثلاثة أمور لتطبيع العلاقات تعلقت آساسا باعتذار علني عن الهجوم ودفع تعويضات مالية للضحايا، وآخیرا رفع الحصار عن قطاع غزة الذي تسيطر عليه حركة المقاومة الإسلامية حماس.

بن علي يلدريم، الوزير الأول التركي:
“العلاقات مع اسرائيل ستتحسن بهذا الاتفاق وبعد حادث “مافي مرمرة” الحصار المفروض على غزة سيرفع بشكل كبير والأهم كذلك اعتذار اسرائيل لتركيا عن الحادث الذي وقع في عام .“2010

#يلدريم: الشيء الأهم أن الاتفاق حقق الشرط الأهم المتمثل في تقديم إسرائيل اعتذاراً رسمياً لـ #تركيا بسبب اعتدائها على سفينة مافي مرمرة

— ANADOLU AGENCY (AR) (@aa_arabic) 27 juin 2016

الإتفاق ينص على تنفيذ الشرطين الأولين جزئيا، بينما بقي الأمر معلقا فيما يتعلق برفع الحصار عن غزة، حيث اقترحت اسرائيل السماح بإيصال مساعدات تركية إلى سكان غزة عبر ميناء أسدود الخاضع للسيطرة الإسرائيلية، بدلا من إرسالها إلى غزة مباشرة.
وخفضت العلاقات الدبلوماسية بين تركيا وإسرائيل عام 2010 مع سحب السفيرين وتجميد التعاون العسكري.

#يلدريم: الشيء الأهم أن الاتفاق حقق الشرط الأهم المتمثل في تقديم إسرائيل اعتذاراً رسمياً لـ #تركيا بسبب اعتدائها على سفينة مافي مرمرة

— ANADOLU AGENCY (AR) (@aa_arabic) 27 juin 2016

شارك هذا المقالمحادثة

مواضيع إضافية

إردوغان: ما يحدث في غزة ليس حرباً أو دفاعاً عن النفس بل هو إبادة جماعية

الدراما التركية تُنعش القطاع السياحي في تركيا

لاجئون سوريون في تركيا يخشون على مصيرهم بعد إعلان أردوغان استعداده لعقد محادثات مع الأسد