كولومبيا: احتفالات معسكر رافضي اتفاق السلام مع الفارك

كولومبيا: احتفالات معسكر رافضي اتفاق السلام مع الفارك
بقلم:  Euronews
شارك هذا المقالمحادثة
شارك هذا المقالClose Button
نسخ/لصق رابط فيديو المقال أدناهCopy to clipboardCopied

احتفل الرئيس الكولومبي السابق ألفارو أوريبيه مع أنصاره بالنصر المفاجئ الذي حققه المعسكر الرافض لاتفاق السلام مع قوات فارك. وشدد خلال حملته على مخاطر إفلات قيادات فارك من العقاب الذي تضمنه الاتفاق.

اعلان

احتفل الرئيس الكولومبي السابق ألفارو أوريبيه مع أنصاره بالنصر المفاجئ، الذي حققه المعسكر الرافض لاتفاق السلام مع القوات المسلحة الثورية “فارك”.

خلال حملته التي سبقت الاستفتاء، شدد الرئيس السابق على مخاطر إفلات قيادات الفارك من العقاب، الذي تضمنه الاتفاق.

ألفارو أوريبيه، رئيس كولومبيا السابق: “جميعنا نبحث عن السلام، كلا المعسكرين يدحضان العنف. بالنسبة لنا، مطالبنا تتلخص بوقف العنف، وضمان الحماية للفارك إن أوقفوا جرائمهم، بمافي ذلك تهريب المخدرات والابتزاز.”

فوز معسكر “لا” بفارق ضئيل شكل صدمة كبيرة بالنسبة لمؤيدي الاتفاق، إذ يرون أن عدم إتمامه يعني إدخال كولومبيا مجدداً في حالة من عدم اليقين.

أنطونيوس سانغوينو، سياسي كولومبي من بوغوتا يدعم معسكر “نعم”: “ما تظهره هذه النتيجة أن نصف من صوتوا سمحوا لأنفسهم الاقتناع برسالة الكره، والانتقام، والارتهان للماضي”.

حصل المعسكر الرافض للاتفاق على 50.21% مقابل 49.78% للمؤيدين له. ولم تتجاوز نسبة المشاركة في الاستفتاء 37%، وذلك قد يعود إلى الأمطار الغزيرة التي شهدتها البلاد.

رغم أن الاتفاق لم يحظ بتأييد أغلبية الكولومبيين، لكن الرئيس خوان مانول سانتوس أكد أن وقف إطلاق النار سيبقى سارياً، كما كان معمولاً به منذ دخوله حيز التنفيذ في 29 آب/ أغسطس.

شارك هذا المقالمحادثة

مواضيع إضافية

كولومبيا: بدء الاستفتاء على اتفاق السلام مع "فارك"

سانتوس ورودريغو...عندما تتحول الصقور إلى حمائم

"دولة موحدة ولامركزية".. التشاديون يوافقون على دستورهم الجديد في استفتاء والمعارضة تحتج