لم تعد يورونيوز متاحة على Internet Explorer. لا يتمكن تحديث هذا المتصفح بواسطة Microsoft وأيضا لا يدعم آخر التطورات التقنية. نحن نشجعك على استخدام متصفح آخر ، مثل Edge أو Safari أو Google Chrome أو Mozilla Firefox
عاجل

رسائل كلينتون الأليكترونية وتأثيرها على حملتها

 محادثة
رسائل كلينتون الأليكترونية وتأثيرها على حملتها
Euronews logo
حجم النص Aa Aa

في تطور جديد وقبل ثمانية ايام من الانتخابات الاميركية، عاد ملف رسائل البريد الاليكتروني الخاص بالمرشحة هيلاري كلينتون لتصدّر الحملات الانتخابية، للحديث عن ذلك ينضم الينا من واشنطن مراسلنا شتيفان غروبه.
شتيفان، من يتهم من؟ فيما يحدث هنا؟
حسنا لا يوجد اي احد يخشى من الوضع اكثر من حملة كلينتون، لأن القضية يمكن ان تعرقل ترشيحها، اقول “محتمل“، لأننا لا ندري ما يوجد في الرسائل، ويمكن ان لا نعرف قبل يوم الانتخابات”.
كيف ردت هيلاري كلينتون على ما كشفه مؤخرا مكتب التحقيقات الفدرالي؟
بالطبع فان حملة كلينتون قفزت على الامر بعد اعلان مدير “اف بي آي“، وفي نفس الوقت هم يحجبون الثقة علنا، بينما يعملون من خلف الكواليس لحشد انصارهم، فرسالتهم هي ان كل شيء تحت السيطرة، دعونا لا نفزع، دعونا نحقق النصر.
استطلاعات الرأي الاخيرة التي ظهرت بعد اعلان “اف بي آي” لم تكشف عن ارقام واضحة، السباق يحتدم بين المرشحيْن، مع استمرار كلينتون بالمقدمة، ويقول ثلث الناخبين ان قضية الرسائل الاليكترونية جعلتهم يعيدون التفكير في التصويت لصالح كلينتون، ويجب الفهم ان اغلب هذا الثلث هم من الجمهوريين او المستقلين الذين يميلون الى الجمهوريين، من المبكر القول ان كان لهذا اي تأثير.
هناك الكثير من الاشياء السيئة التي انتشرت في هذه الحملة، الكثير من القذارة القي بها، كيف تلقى الناس حملة انتخابات 2016؟
الناس حصلت على كفايتها، هناك استطلاع نشر في نهاية الاسبوع يقول بأن 71% من الناخبين يحبون ان تنظم الانتخابات اليوم، هم ملوا من كل ذلك، وعندما تسأل الناس يعربون عن عدم سعادتهم من المرشحيْن، ويقولون: ان كان هذا ما تقدمه اميركا، نحن في مشكلة”.