عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

مخاوف من عودة إنفلوانزا الطيور في النمسا ودول جوارها

Access to the comments محادثة
euronews_icons_loading
مخاوف من عودة إنفلوانزا الطيور في النمسا ودول جوارها
حجم النص Aa Aa

إنفلوانزا الطيور تعود مجددا لتثير الرعب في النفوس باكتشاف حالات في دول أوروبية وفي حظيرة لتربية الدواجن في منطقة فورارْلْبيرْغْ في النمسا على وجه الخصوص حيث لم تشهد المنطقة قبل فترة سوى حالات طالت طيور متوحشة.
قطع الطريق أمام إمكانية انتشار الإنفلوانزا يتطلب الإجهاز على ألف ومائة من الدواجن ي هذه البقعة، وهو ما قررته السلطات المحلية، بالإضافة إلى إغلاق وعزل منطقة تتربع على مساحة واحد كيلومتر مربع.

المزارع كلاوس فلاتز يقول:

“رقم أعمالنا الأكبر ننجزه خلال فترة الأعياد في نهاية العام، فيما يتعين علينا قتلُ ألف رأس من دواجننا. مواجهة هذا الوضع المتناقض يشكل تحديا ضخما جسديا وذهنيا، وسنرى ما يمكن عملُه من الناحية المالية”.

الخوف من عودة تهديد إنفلوانزا الطيور يدفع دول الجوار النمساوي كسويسرا وألمانيا وكرواتيا والمجر إلى التعاون والتنسيق من أجل الوقاية قبل استفحال المشكلة التي تم التفطن لها بعد رؤية نفوق نحو ثمانين من الطيور المتوحشة على ضفاف بحيرة كونستونس في النمسا، بالإضافة الإصابات التي لحقت بأنواع أخرى من الدواجن.