تقدم النظام السوري شرق حلب يجبر الآلاف على الفرار

تقدم النظام السوري شرق حلب يجبر الآلاف على الفرار
Copyright 
بقلم:  Euronews
شارك هذا المقالمحادثة
شارك هذا المقالClose Button
نسخ/لصق رابط فيديو المقال أدناهCopy to clipboardCopied

أحرزت قوات النظام السوري وحلفاؤها تقدماً سريع على حساب فصائل المعارضة في شرق حلب. الحصار الذي استمر شهوراً، والقصف المتواصل لتلك المناطق تسبب بتدهور الوضع الإنساني بشكل غير مسبوق، ونزوج الآلاف.

اعلان

أحرزت قوات النظام السوري وحلفاؤها تقدماً سريع على حساب فصائل المعارضة في شرق حلب. فخلال أيام، تمكنت من السيطرة على كامل القطاع الشمالي من تلك الأحياء.

خريطة توضيحية لمواقع توزع السيطرة داخل مدينة #حلبpic.twitter.com/LSDfL2POGR

— HalabToday حلب اليوم (@HalabTodayTV) 28 novembre 2016

الحصار الذي استمر شهوراً، والقصف المتواصل لتلك المناطق تسبب بتدهور الوضع الإنساني بشكل غير مسبوق، ونزوج الآلاف. الأمم المتحدة وصفت، الثلاثاء، الوضع في شرق مدينة حلب السورية بـ“المخيف“، بعدما دفع التقدم السريع لقوات النظام السوري داخل مناطق سيطرة الفصائل المعارضة نحو 16 ألف مدني إلى الفرار نحو مناطق خاضعة للأكراد أو للنظام. > مركز #حلب الإعلامي: مرارة النزوح بوسائل نقل بدائية.. جرحى وكبار سن وأطفال أجبرهم القصف على مغادرة منازلهم في حلب المحاصرة..#AleppoAMCpic.twitter.com/CVAMzfMgPC

— مركز حلب الإعلامي (@AleppoAMC) 29 novembre 2016

ألكسندر ديفياتكين، نائب رئيس مركز المصالحة الروسي في سوريا، قال عن التقدم الذي حققه الجيش السوري النظامي : “خلال الأيام الأخيرة، حقق الجيش السوري تقدماً كبيراً. أكثر من عشرة أحياء تم تحريرها. وقد تم اختراق دفاعات المسلحين. من خلال هذه الثغرة تمكن المدنيون من المغادرة”.

غير أن جلّ النازحين من المعارك انتقلوا من الشمال إلى الأحياء الجنوبية، التي مازالت في قبضة المعارضة. وقد أعلنت فرق الدفاع المدني، الاثنين، حلب الشرقية “مدينة منكوبة”.

المعارضة المسلحة التي كانت تسيطر على أكثر من نصف مدينة حلب بدأت تشهد مناطقها تتآكل الواحدة تلو الأخرى، إذ استحوذت قوات النظام على أحياء مساكن هنانو والصاخور والحيدرية وغيرها، فيما سيطر الأكراد على حيي بستان الباشا والشيخ فارس.

في هذه الأثناء، وعلى الصعيد الدولي، طلب وزير الخارجية الفرنسي جان مارك آيرولت الثلاثاء عقد اجتماع لمجلس الأمن الدولي “فوراً” لمواجه “الكارثة الإنسانية” في حلب، من أجل “النظر في الوضع في هذه المدينة الشهيدة وبحث سبل تقديم الإغاثة لسكانها”.

شارك هذا المقالمحادثة

مواضيع إضافية

قوات النظام السوري تسيطر على القطاع الشمالي لحلب الشرقية

الأوضاع الإنسانية في مدينة حلب تزداد سوءاً

قوات النظام تقصف حلب وتتقدم في شمال شرق المدينة