لم تعد يورونيوز متاحة على Internet Explorer. لا يتمكن تحديث هذا المتصفح بواسطة Microsoft وأيضا لا يدعم آخر التطورات التقنية. نحن نشجعك على استخدام متصفح آخر ، مثل Edge أو Safari أو Google Chrome أو Mozilla Firefox
عاجل

النمسا تستعد لانتخابات رئاسية وسط مخاوف من فوز اليمين المتطرف

 محادثة
النمسا تستعد لانتخابات رئاسية وسط مخاوف من فوز اليمين المتطرف
Euronews logo
حجم النص Aa Aa

النمسا على ابواب انتخابات مفصلية قد تسفر عن اختيار أول رئيس دولة في الاتحاد الاوروبي من اليمين المتشدد منذ الحرب العالمية الثانية.

ويتنافس في هذه الانتخابات التي ستجرى الاحد نوربرت هوفر مرشح حزب الحرية اليميني المتشدد مع زعيم حزب الخضر السابق والمرشح المستقل الكسندر فان دير بيلين.

بيلين حذر في نهاية حملته الانتخابية من ان اختيار منافسه من اليمين المتطرف من شأنه هدم الدولة بدلا من اصلاحها.

الكسندر فان دير بيلين مرشح المدعوم من اليسار:
“هذه الانتخابات ليست فقط بين مرشحين، بل هي أيضا للاجاية على التساؤل في أي اتجاه ستسير بلادنا.”

أما هوفر الذي تحدث في السابق عن أن بلاده يمكنها السير على خطى بريطانيا في الخروج من الاتحاد الاوروبي في غضون عام فتراجع عن اقتراحه مؤخرا، مؤكدا أن خضومه هم من يضرون بالنمسا.

نوربرت هوفر مرشح حزب الحرية:
“سُئلت من قبل الكثير من ممثلي وسائل الاعلام هل النمسا ستخرج من الاتحاد الاوروبي. إن واجب النمسا كدولة وسط أوروبا هي تطوير هذا الاتحاد.”

وهذه هي المرة الثانية التي تجرى فيها الانتخابات الرئاسية خلال هذا العام، بعدما هزم فان دير بيلين هوفر بفارق طفيف في ايار/مايو الماضي الا ان حزب الحرية تمكن من الغاء تلك النتائج بسبب اخطاء اجرائية.

وتأجلت جولة الاعادة من تشرين الاول/اكتوبر الى كانون الاول/ديسمبر بسبب وضع مادة لاصقة غير صالحة على مغلفات الاقتراع.

وتأسس حزب الحرية في عام 1956 على يد نازيين سابقين. وبعد دخول حزب الحرية الحكومة في العام 2000، فرض الاتحاد الاوروبي عقوبات على النمسا.

ويتصدر حزب الحرية استطلاعات الراي قبل الانتخابات العامة المقرر ان تجري في العام 2018.