هشام جابر: حلب هي إحدى الركائز الثلاث التي تضمن وحدة سوريا

هشام جابر: حلب هي إحدى الركائز الثلاث التي تضمن وحدة سوريا
بقلم:  Euronews
شارك هذا المقالمحادثة
شارك هذا المقالClose Button
نسخ/لصق رابط فيديو المقال أدناهCopy to clipboardCopied

بات الدمار واجهة الأحياء الشرقية التي كانت تسيطر المعارضة عليها في حلب شمال سوريا، بعض المصادر الرسمية السورية تشير إلى أن قوات النظام باتت تسيطر على 90 في المئة من المناطق التي كان يسطر عليها مسلحو

اعلان

بات الدمار واجهة الأحياء الشرقية التي كانت تسيطر المعارضة عليها في حلب شمال سوريا، بعض المصادر الرسمية السورية تشير إلى أن قوات النظام باتت تسيطر على 90 في المئة من المناطق التي كان يسطر عليها مسلحو المعارضة، ويرى الكثير من المراقبين والمحللين أنها منعطف حقيقي في النزاع الدامي السوري.

هشام جابرالجنرال اللبناني السابق، رئيس مركز الشرق الأوسط للدراسات والعلاقات العامة:“حلب هي إحدى الركائز الثلاث التي تضمن وحدة سوريا واستبعاد أي استراتيجية لتقسيم سوريا، إلا أن سيطرت النظام في دمشق على المناطق الثلاث دمشق واللاذقية والساحل السوري وحلب فإن هذا يعني أن سوريا ليست في طريق الإنقسام.”
إلا أن حسم المعركة في حلب لا يعني حسم مصير الحرب حسب رئيس مركز الشرق الأوسط للدراسات والعلاقات العامة

هشام جابرالجنرال اللبناني السابق، رئيس مركز الشرق الأوسط للدراسات والعلاقات العامة:” الأسد كسب معركة مهمة جدا لكنه لم يكسب الحرب وحتى وإن قال إنها الخطوة الأولى إنها الحدود الأولى في نظري، والتي ستؤدي إلى نهاية الحرب في سوريا، وإذا نظرتهم إلى الناحية الجغرافية، فستلاحظون أن الطريق لا تزال طويلة ومازال على النظام عمل الكثير ومن الناحية العسكرية وأولا وقبل كل شيء فإن حلب ليست نهاية الحرب.”

وستعتبر خسارة حلب نكسة كبيرة وربما ضربة قاضية حسب البعض للفصائل المعارضة التي كانت قد سيطرت على الأحياء الشرقية منذ صيف العام 2012، وتجعل النظام السوري المدعوم من قبل روسيا وأطراف إقلييمة أخرى في مركز قوى على المستوى الدبلوماسي وفي خضم المعركة التي تأتي على أروح الأبرياء.

شارك هذا المقالمحادثة

مواضيع إضافية

الأمم المتحدة تناشد جمع 4.07 مليار دولار لمعالجة الأزمة الإنسانية المتصاعدة في سوريا

سوريا: مقتل خمسة مدنيين من عائلة واحدة في ضربة جوية روسية

شاهد: قصف هو الأسوأ منذ سنوات.. صواريخ النظام السوري تقتل العشرات في إدلب غداة هجوم الكلية الحربية