لم تعد يورونيوز متاحة على Internet Explorer. لا يتمكن تحديث هذا المتصفح بواسطة Microsoft وأيضا لا يدعم آخر التطورات التقنية. نحن نشجعك على استخدام متصفح آخر ، مثل Edge أو Safari أو Google Chrome أو Mozilla Firefox
عاجل

استقالة وزير الاقتصاد الارجنتيني مع استمرار ازمة الركود الاقتصادي

 محادثة
استقالة وزير الاقتصاد الارجنتيني مع استمرار ازمة الركود الاقتصادي
Euronews logo
حجم النص Aa Aa

أجُبر وزير المال والموازنة الارجنتيني ألفونسو برات-غاي على الاستقالة من منصبه بناء على طلب من الرئيس ماوريسيو ماكري الذي قام بتقسيم الوزارة إلى وزارتين في مسع لاخراج ثالث اقتصاد في امريكا اللاتينية من الانكماش.

استقالة برات-غاي تأتي بعد خلافه مع رئيس البنك المركزي فيديريكو ستورزنغر حول مسألة خفض نسبة الفائدة لانعاش الاقتصاد وهو الامر الذي ترفضه السلطة النقدية في محاولتها لاحتواء التضخم.

وشهدت البلاد قبل ايام احتجاجات حاشدة للنشطاء اليساريين لاحياء الذكرى ال15 على الانهيار الاقتصادي وللتنديد بالسياسات الاقتصادية للرئيس ماكري.

رئيسة حركة العمال الاشتراكيين فيلما ريبول:
“جئنا لنطلب نفس مطالبنا عام 2001. جئنا لنطالب بانهاء البؤس والمجاعة والتسريحات. إن الحكومة لم تف بأي من تعهداتها الانتخابية بل ان الفقر زاد ليطال مليون وسبعمائة الف شخص.”

وتتواصل معاناة البلاد في حالة الركود الاقتصادي رغم مرور أكثر من عام على وصول ماكري إلى الحكم وفرضه اصلاحات اقتصادية رحب بها صندوق النقد الدولي هدفت إلى تعزيز القدرة التنافسية للارجنتين والحد من التضخم.

و ارتفع نسبة ديون الارجنتين منذ وصول ماكري إلى الحكم من 42 الى 53 في المئة من اجمالي الناتج المحلي، حيث بات الانكماش يطال كافة قطاعات الاقتصاد المحلي باستثناء الزراعة.