المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

دافوس 2017 : سياسة ترامب وتداعياتها على الاقتصاد العالمي

Access to the comments محادثة
بقلم:  Faiza Garah
دافوس 2017 : سياسة ترامب وتداعياتها على الاقتصاد العالمي

<p>يترقب العالم تنصيب الرئيس الامريكي المنتخب دونالد ترامب ليتربع على عرش البيت الأبيض، لكن التساؤلات تتزايد حول سياسة ترامب وتداعياتها على الاقتصاد العالمي.</p> <p>موفدة يورونيوز الى دافوس:</p> <p>هنا في منتدى دافوس الاقتصادي ، نأمل أن يكون عام 2017 هو العام الذي يخرج فيه الاقتصاد العالمي من الركود وان تكون السياسة في الولايات المتحدة حاسمة “.</p> <p>دونالد ترامب وعد بخفض الضرائب، جيف شوماخور رئيس مجلس ادارة مؤسسة الاستثمار بي سي جي اكد انه ليس من داعمي بعض مبادىء ترامب ، لكنه متفائل من انها قد تحمل اشياء ايجابية للمؤسسات.</p> <p>جيف شوماخور:</p> <p>قد ينتهي الامر بترامب ان يصبح مستثمر المستثمرين ويؤدي إلى تصاعد النمو في الولايات المتحدة . فاذا ما راينا انخفاضا للضرائب والتنظيم فنشهد هجرة العديد من المؤسسات الى الولايات المتحدة . والولايات المتحدة بحجم سوقها وحجم اقتصادها ستحمل الاقتصاد العالمي معها “.</p> <p>لكن رغم أن الولايات المتحدة قد تكون محرك النمو العالمي قد تنغلق أيضا على نفسها بالنظر الى سياسة ترامب الرامية الى الحمائية.</p> <p>الاقتصادي ناريمان بيهارافيش يقول :</p> <p>اذا لدينا شعبوية مناصرة لنمو دونالد ترامب ، هذا جيد وهو ما سيحدث فعلا في النهاية وهذا هو الوارد. لكن اذا لا حظنا حمائية شعبوية فهذا قد يكون بمثابة الكارثة للولايات المتحدة والصين ومناطق اخرى في العالم ، انه سيناريو ركود “.</p> <p>مهما كانت القرارات السياسية التي ستأخذ في عام 2017 ، يبدو ان السنة ستكون سنة التغيير السياسي في الولايات المتحدة ، مع تداعيات غير محددة بالنسبة لبقية العالم .</p>