لم تعد يورونيوز متاحة على Internet Explorer. لا يتمكن تحديث هذا المتصفح بواسطة Microsoft وأيضا لا يدعم آخر التطورات التقنية. نحن نشجعك على استخدام متصفح آخر ، مثل Edge أو Safari أو Google Chrome أو Mozilla Firefox
عاجل

الإف بي آي يؤكد وجود تحقيق حول روابط بين ترامب وموسكو

 محادثة
الإف بي آي يؤكد وجود تحقيق حول روابط بين ترامب وموسكو
Euronews logo
حجم النص Aa Aa

إف بي آي يؤكد وجود تحقيق حول تنسيق بين فريق ترامب وموسكو

خلال إفادة أمام لجنة الاستخبارات في مجلس النواب الأميركي، أكد جيمس كومي مدير مكتب التحقيقات الفدرالي (إف بي آي) بأن مكتبه يحقق بالفعل حول “تنسيق” محتمل بين أعضاء من فريق الرئيس دونالد ترامب وبين روسيا. رغم تحفظه على إعطاء المزيد من المعلومات غير أن تصريحه جاء كأول تأكيد رسمي لما كانت تتناقله وسائل الإعلام عن وجود مثل هذا التحقيق.

قال كومي:“لقد تلقيت إذنًا من وزارة العدل للتحقيق، في إطار مهمتنا لمكافحة التجسس، في محاولات الحكومة الروسية التدخل في الانتخابات الرئاسية في 2016”. وأضاف: “هذا يشمل تحقيقات حول طبيعة أي علاقة بين أفراد مرتبطين بفريق حملة ترامب والحكومة الروسية ولتحديد ما إذا كان ثمة تنسيق بين الحملة والجهود الروسية”.

أف بي آي ينفي وجود تنصت على ترامب

تطرق كومي، خلال إفادته، إلى الاتهامات التي أطلقها الرئيس ترامب قبل نحو أسبوعين عبر موقع تويتر، حول تنصت مفترض أمر به الرئيس السابق براك أوباما على “برج ترامب” خلال الحملة الانتخابية في العام 2016، مؤكدًا أنهم لايملكون معلومات تؤكد صحة هذه التغريدات.

وأوضح كومي بالقول: “لا يمكن لأي رئيس أن يأمر بمثل هذه العمليات” مشددًا على “صرامة” الإجراءات القانونية للتنصت على مواطنين أميركيين التي تتطلب موافقة قاض متخصص في هذا المجال.

رئيس لجنة المخابرات بمجلس النواب الأمريكي من جانبه نفى حدوث عمليات تنصت على برج ترامب في نيويورك لكنه قال إن من الممكن أن تكون عمليات مراقبة أخرى قد استخدمت ضد الرئيس دونالد ترامب.

حيث قال النائب الجمهوري ديفين نانيز في بيانه الافتتاحي في: “نعلم أنه لم يحدث تنصت على برج ترامب. لكن يظل من الممكن أن تكون أنشطة مراقبة أخرى قد استخدمت ضد الرئيس ترامب ومساعديه.”