لم تعد يورونيوز متاحة على Internet Explorer. لا يتمكن تحديث هذا المتصفح بواسطة Microsoft وأيضا لا يدعم آخر التطورات التقنية. نحن نشجعك على استخدام متصفح آخر ، مثل Edge أو Safari أو Google Chrome أو Mozilla Firefox
عاجل

طلبات متزايدة على الجنسية الفرنسية لبريطانيين يعارضون البركسيت

 محادثة
طلبات متزايدة على الجنسية الفرنسية لبريطانيين يعارضون البركسيت
Euronews logo
حجم النص Aa Aa

في ظل استعداد الحكومة البريطانية للمضي قدما نحو تفعيل البركسيت تزايد عدد البريطانيين الراغبين في البقاء في كنف الاتحاد الأوروبي، طريقتهم لبلوغ ذلك هي طلب جنسية في بلدان الاتحاد على غرار ميلاني غودفلو الصحفية البريطانية التي عاشت في عدة دول أوروبيا.

ميلاني متزوجة بمواطن فرنسي وأم لبنتين تحضر كل الأوراق الضرورية لطلب الجنسية الفرنسية بهدف التمتع بحرية التنقل داخل دول الاتحاد الأوروبي.

ميلاني غودفلو، تقول:” لن أهرب من بريطانيا لأنني أعني أن 16 مليونا منا صوت ليظلوا أوروبيين وأعتقد أننا بحاجة إلى البقاء هنا وجعل ذلك مسموعا وواضحا. كما تعلمون، لمجرد أن الحكومة تقول لنا أننا لا يمكن أن يكون الأوروبي لماذا علينا تقبل ذلك…لا يزال هناك 48 في المئة منا يريدون البقاء في أوروبا وأنا متأكدة من أننا لو أجرينا الاستفتاء الآن سوف لن يتم التصويت على المغادرة.”

نفس الأمر لدى الفنانة لوسي بيكوالت هذه البريطانية المتزوجة بفرنسي وثلاثة أطفال ثنائي الجنسية، عدم وضوح الرؤية دفع بها إلى طلب الجنسية الفرنسية.

لوسي بيكوالت قالت:“إن البركسيت لم يحدث حتى الآن، ونحن لا نعرف ما هو، وبالنسبة لي يبدو وكأنه مزيد من الأمن أن أعرف أنني سأتمتع بحقوق متساوية مع مواطن فرنسي سأبقى بريطانية ولكن لي نفس الحقوق مع أي شخص فرنسي إذا كنت سأنتقل إلى فرنسا.”

السفارة الفرنسية في لندن أكّدت أنّ مصالحها سجّلت ارتفاعا بنسبة 40٪ في طلبات البريطانيين للحصول على الجنسية الفرنسية بعد استفتاء خروج المملكة المتحدة من الاتحاد الأوروبي.