حكمتيار يعود إلى الحياة السياسية الأفغانية بعد 20 عاما من المنفى

حكمتيار يعود إلى الحياة السياسية الأفغانية بعد 20 عاما من المنفى
بقلم:  Euronews
شارك هذا المقالمحادثة
شارك هذا المقالClose Button
نسخ/لصق رابط فيديو المقال أدناهCopy to clipboardCopied
اعلان

ولاية لغمان شرقي أفغانستان هي البوابة التي اختارها الجمعة الماضية قلب الدين حكمتيار زعيم الحرب الافغاني السابق ليعود الى الحياة السياسية الأفغانية بعد عشرين عاما قضاها في المنفى.

بعودته هذه حكمتيار يعزز اتفاق المصالحة والسلام الموقع مؤخرا في كابول. وفي ذات السياق تزامنت عودة حكمتيار زعيم الحزب الإسلامي مع احتفالات رسمية بمرور خمس وعشرين سنة عن انتصار المجاهدين على الاتحاد السوفياتي.

احتفالات أقيمت في العاصمة أشرف عليها الرئيس الأفغاني أشرف غاني الذي رحب في كلمته بعودة قلب الدين حكمتيار إلى الحياة السياسية معتبرا إياها بمثابة خطوة كبيرة في تعزيز المصالحة في البلاد.

القائد العسكري البارز الذي حارب السوفيات في الثمانينات والمتهم بقتل الآلاف الحرب الأهلية (1992-1996) سيعود هذا السبت الى كابول. حكمتيار كان زعيم حرب في أفغانستان وعرف في الصحافة العالمية على انه “سفاح كابول” إذ يتذكره الأفغان بشكل رئيسي لدوره في الحرب الاهلية الدامية في التسعينيات.

Hekmatyar says he will forget the past! Will the people forget the past? pic.twitter.com/uobzvgKne5

— Lotfullah Najafizada (@LNajafizada) 29 avril 2017

وفي جانب متصل أعلن البنتاغون الجمعة انه يحقق في ظروف مقتل جنديين أميركيين من القوات الخاصة في افغانستان هذا الاسبوع، وفيما اذا كان مقتلهما قد جاء جراء اصابتهما بنيران صديقة.

الرقيبان جوشوا روجرز وكاميرون توماس قتلا ليل الاربعاء -الخميس خلال مشاركتهما في هجوم على مجمع لقادة تنظيم الدولة الاسلامية في اقليم نانغارهار في شرق افغانستان

شارك هذا المقالمحادثة

مواضيع إضافية

مسؤول في طالبان: ربطة العنق صليب والشريعة تأمر بأن نكسره ونقضي عليه

شاهد: أفغانيات يتظاهرن رفضا لقرار طالبان إغلاق صالونات التجميل

في أفغانستان.. لا صالونات تجميل للنساء بعد اليوم