عاجل

بريجيت ماكرون: مسيرة من أستاذة تلميذ إلى زوجة رئيس

 محادثة
بريجيت ماكرون: مسيرة من أستاذة تلميذ إلى زوجة رئيس
Euronews logo
حجم النص Aa Aa

بريجيت ماكرون زوجة ايمانويل ماكرون الفائز بانتخابات فرنسا الرئاسية، لفتت الأنظار، وتقدمت الصفوف الأولى للاجتماعات التي عقدها زوجها، الذي فتح لها المجال الآن لأن تكون سيدة فرنسا الأولى.

بريجيت أستاذة الرئيس المنتخب والتي تكبره بأربعة وعشرين عاما، تفتن الجمهور

عندما التقت بريجيت ايمانيول بداية التسعينات، كانت متزوجة وأطفالها كانوا مراهقين وأحدهم يكبر ماكرون سنا، وكان اللقاء في ورشة للمسرح حيث فتنت بريجيت بذكاء ايمانويل، وكان هو في الخامسة عشر من عمره وقد أغرم الفتى بمدرسة المسرح

وبعد سنوات عدة وتحديدا في 2006 تطلق بريجيت من زوجها لترتبط في السنة الموالية بايمانويل، بعد أن انتشرت الاشاعات بشأن العلاقة القائمة بينهما، وبالنسبة لكثرين فإن الزوجان يمثلان لغزا

قصة حب خارجة عن المألوف بين تلميذ ومدرّسته، زوجان رومنسيان، إيمانويل ماكرون يبلغ عمره 39 عاما، وزوجته، شقراء أنيقة رهيفة القامة ذات عينين زرقاوين، عمرها 64 عاما، ولها اليوم سبعة أحفاد، وقد نجح أبناؤها الثلاثة في الطب والهندسة والمحاماة، كما كان لبريجيت هاوية الأدب والمسرح دور، في إدخال زوجها إلى عالم الثقافة في باريس

يخفي الفارق الشاسع في العمر، قصة حب غير تقليدية وخارجة عن المألوف بين تلميذ ومدرسته ، تضفي إلى الزوجين ماكرون هالة مناهضة للأعراف

كانت الصحافة العالمية خاصة شغوفة بقصة “حب القرن” الذي برر على الأرجح نجاحا لهذا الزواج، وقد عرف الزوجان كيف يدافعان عن حبهما، إلى أن وصلا إلى أعلى عتبات السلطة

لم تعد يورونيوز متاحة على Internet Explorer. لا يتمكن تحديث هذا المتصفح بواسطة Microsoft وأيضا لا يدعم آخر التطورات التقنية. نحن نشجعك على استخدام متصفح آخر ، مثل Edge أو Safari أو Google Chrome أو Mozilla Firefox