مجموعة يمينة متطرفة تستأجر قاربا لحراسة شواطئ أوروبا من اللاجئين

مجموعة يمينة متطرفة تستأجر قاربا لحراسة شواطئ أوروبا من اللاجئين
بقلم:  Euronews
شارك هذا المقالمحادثة
شارك هذا المقالClose Button
اعلان

مجموعة من ناشطي اليمين المتطرف استأجرت قاربا لتبدأ حراسة سواحل البحر الأبيض المتوسط لمنع المهاجرين من الوصول إلى أوروبا وكشف تعاون المجموعات الإنسانية مع المهربين.

وقد أعلن عن حملة “الدفاع عن أوروبا” من قبل حملة مناهضة للهجرة من فرنسا وإيطاليا وألمانيا بعد أن تمكن أعضاء هذه الحملة من جمع 76 ألف يورو اللازمة لاستئجار القارب.

وتهدف الخطة الى “كشف الوجه الحقيقي لما يسمى بالمنظمات الانسانية، وتعاونها مع مافيا التهريب، والعواقب القاتلة لأعمالها في البحر“، بحسب المنظم كليمنت غالانت.

غالانت قال في فيديو مسجل نشره على شبكات الإنترنت للتواصل الاجتماعي:
“عندما تعبر القوارب المليئة بالمهاجرين غير الشرعيين، تتمثل مهمتنا في استدعاء خفر السواحل الليبي حتى يتمكنوا من القدوم وإنقاذهم”

مضيفا:
“سوف نحافظ عليها آمنة في هذه الأثناء.”

وتقول هيئة الهجرة التابعة للأمم المتحدة إن 100 ألف شخص وصلوا الى أوروبا بحرا هذا العام، والغالبية العظمى منهم من الأفارقة المغادرين من ليبيا. وعلى الرغم من مهمتهم الإنسانية، تعرضت جماعات الإغاثة للنيران، حيث قال بعض النقاد إن وجودهم يشجع المهاجرين على محاولة العبور.

المجموعة اليمينية المتطرفة التي تسمي نفسها “هوية الجيل” ذكرت أن السفينة التي يبلغ طولها 40 مترا هي في طريقها الى البحر الأبيض المتوسط بعد مغادرتها جيبوتي الاسبوع الماضي.

وسوف تنقل النشطاء من ميناء كاتانيا الصقلي وتقوم بدوريات المياه الدولية قبالة سواحل ليبيا.

وأوضح ناطق باسم المجموعة المتطرفة:
“من خلال إنقاذ هذه الشعوب وتوفير عقبة لمجموعات الاتجار، يمكننا انقاذ أوروبا وإنقاذ الأرواح في نفس الوقت،”

شارك هذا المقالمحادثة

مواضيع إضافية

حليف الكرملين بيتر بيليغريني يفوز بالانتخابات الرئاسية في سلوفاكيا

تورتة وموسيقى ونقاشات حول سبل دعم أوكرانيا.. هكذا احتفلت الناتو بعيد تأسيسها الـ75 في بروكسل

بعد حادثة إطلاق نار هزّت فنلندا.. أهالي الضحايا يوقدون الشموع في مكان الجريمة