عاجل
This content is not available in your region

هل تنجح تقنية تعديل الجينات البشرية؟

محادثة
هل تنجح تقنية تعديل الجينات البشرية؟
حجم النص Aa Aa

فريق من علماء الخلية بإشراف العالم شوخرات ميتاليبوف في جامعة أوريغون في مدينة بورتلاند في الولايات المتحدة الأمريكية، أعلن أنه أجرى عملية باستخدام تقنية تعديل الجينات البشرية.

البحث يفتح آفاقا جديدة تبعا لعدد الأجنة التي شملتها التجربة وإمكانية تعديل الجينات المسببة للأمراض الورائية بكفاءة وأمان.

البحث يعنى بتقنية “كريسبر“، التي تشكل مقصا للجزئيات الجينية يمكنه فصل جزء من السلسلة الجينية لتحل محلها أجزاء أخرى من الحمض النووي.

وفي حال نجاح هذه التجربة نهائيا، سيكون بالإمكان التخلص من أمراض كانت حتى اليوم مستعصية مثل الأمراض السرطانية وحتى التشوهات الوراثية.

علماء صينيون سبق ونشروا دراسات مشابهة، لكن بعض الدول وقعت على معاهدة تحظر هذه الممارسة نتيجة مخاوف من احتمال استخدامها في إجراء تعديلات وراثية على المواليد بشكل مخالف للقانون.

المعنيون يرون أن تعميم استخدام هذه التقنية يحتاج إلى ضوابط قانونية وإشراف قاس، حتى لا تستخدم لأغراض إجرامية ومخالفة لقوانين الحياة والطبيعة البشرية.

لم تعد يورونيوز متاحة على Internet Explorer. لا يتمكن تحديث هذا المتصفح بواسطة Microsoft وأيضا لا يدعم آخر التطورات التقنية. نحن نشجعك على استخدام متصفح آخر ، مثل Edge أو Safari أو Google Chrome أو Mozilla Firefox