لم تعد يورونيوز متاحة على Internet Explorer. لا يتمكن تحديث هذا المتصفح بواسطة Microsoft وأيضا لا يدعم آخر التطورات التقنية. نحن نشجعك على استخدام متصفح آخر ، مثل Edge أو Safari أو Google Chrome أو Mozilla Firefox
عاجل

مجلس الأمن التركي يرفض استفتاء كردستان ويهدد أربيل بفرض عقوبات

 محادثة
مجلس الأمن التركي يرفض استفتاء كردستان ويهدد أربيل بفرض عقوبات
Euronews logo
حجم النص Aa Aa

مرة جديدة دعت تركيا إقليم كردستان العراقي للتخلي عن استفتاء الانفصال العازمة على اجرائه في 25 أيلول/سبتمبر الجاري. وهددت الإقليم بفرض عقوبات عليه فهذا الاستفتاء يهدد الامن القومي لأنقرة.

في اجتماع مجلس الامن القومي التركي، الجمعة، والذي كان عقده مزمعاً بعد أسبوع، دعا المجتمعون رئيس الإقليم مسعود البرزاني لإلغاء الاستفتاء وليس فقط تأجيله.

وشدد المجلس على احتفاظه بكامل حقوقه المنبثقة عن الاتفاقيات الثنائية والدولية في حال اجراء الاستفتاء دون ان يحدد نوعية هذه الحقوق.

وأعلن المتحدث باسم الحكومة بكر بوزداغ ان هذا الاستفتاء يشكل، ايضاً، تهديداً مباشراً لوحدة العراق وسيادته. كما حث أربيل للتصرف “بعقلانية وإلغاء الاستفتاء” كما أوردت وكالة الاناضول التركية.

تركيا التي يعيش فيها أكبر عدد من الاكراد في المنطقة وتحارب معارضيها من الاكراد، حذرت من تأثير هذا الاستفتاء على وحدة العراق وسوريا مشيرة الى ان ذلك قد يقود لنزاع شامل.

وكان رئيس الوزراء بن علي يلدريم قد أكد ان انقرة لن تقبل بأي تغيير في العراق او سوريا مهدداً “أي عمل قد يغير الوضع في سوريا والعراق غير مقبول لدى تركيا، وسنقوم بما هو ضروري”.

هذا وقام الجيش التركي، الاثنين الماضي، بحشد قواته عند معبر خابور الذي يفصل تركيا وإقليم كردستان، وأعلنت القيادة العسكرية انها بدأت مناوراتها وستبقى هذه القوات حتى اليوم التالي للاستفتاء أي حتى يوم الثلاثاء المقبل.

ومن المعروف ان تركيا كانت صلة الوصل للعراق مع العالم الخارجي من خلال منطقته الشمالية. واقامت مع إقليم كردستان علاقات وطيدة، فعبرها كان يصدر منتوجه من البترول الى الأسواق العالمية.