لم تعد يورونيوز متاحة على Internet Explorer. لا يتمكن تحديث هذا المتصفح بواسطة Microsoft وأيضا لا يدعم آخر التطورات التقنية. نحن نشجعك على استخدام متصفح آخر ، مثل Edge أو Safari أو Google Chrome أو Mozilla Firefox
عاجل

جان بونتي، موظفة بالبرلمان الأوروبي تروي قصة تعرضها للتحرش الجنسي

 محادثة
جان بونتي، موظفة بالبرلمان الأوروبي تروي قصة تعرضها للتحرش الجنسي
Euronews logo
حجم النص Aa Aa

موضوع الشكاوى من تعرض نساء داخل البرلمان الأوروبي للتحرش الجنسي،لا يزال يثير الكثير من الانتقاد وردود الفعل. جان بونتي،تعمل كمساعدة برلمانية،لنائب برلماني فرنسي،وتقول إنها تعرضت للاعتداء الجنسي من قبل نائب في البرلمان الأوروبي،كان ذلك في العام 2014.

إدوارد مارتن، نائب في البرلمان الأوروبي: “عادت إلى المكتب وهي شاحبة المحيا،ويبدو عليها أثر الانزعاج،سألتها عن الذي جرى؟فأوضحت لي أنها تعرضت للتحرش من قبل نائب في البرلمان إذ دفعها نحو الجدار، و قال لها إنها جميلة،وأراد معرفة اسمها،ثم دعاها إلى تناول مشروب ما،ثم صرحت لي أن ذلك ليس بالمرة الأولى”

هذا و قد ناقش أعضاء البرلمان مقترحا عاجلا يدعو السلطات لتشديد القواعد وفرض قوانين المساواة بين الجنسين والعقوبات المتعلقة بالانتهاكات في أماكن العمل في أرجاء أوروبا وطالبوا البرلمان بالتوقف عن غض الطرف عن الممارسات “المقززة” من جانب بعض زملائهم.

جين بونتي، مساعدة لنائب بالبرلمان الأوروبي:
“ينبغي أن نعرف،أن بعض النساء،يعملن بعقود عمل وهن يترعضن للترحش الجنسي،والاعتداء الجنسي،ولكن ليس من السهل،الطلب منهن بضرورة التحدث عن الأمر،يجب أن نوفر مساحة للنسوة أو الرجال حتى يتحدث جميعهم عن القضية”

هذا وذكر تقرير لصحيفة صنداي تايمز أن أكثر من 12 مساعدة برلمانية أغلبهن من الشابات اشتكين من التعرض للتحرش على يد مشرعين رجال.
وقد دونت جان مذكرتها 50 حالة تعرضت لها أو زميلاتها، تتراوح ما بين التعليقات التي تميز ضد المراة إلى اللمس والترهيب.