شاهد: كرة القدم تخفف من مأساة المهاجرين في مراكز الاحتجاز الليبية

شاهد: كرة القدم تخفف من مأساة المهاجرين في مراكز الاحتجاز الليبية
Copyright 
بقلم:  Euronews
شارك هذا المقالمحادثة
شارك هذا المقالClose Button
نسخ/لصق رابط فيديو المقال أدناهCopy to clipboardCopied

مهاجرون أفارقة محتجزون في مركز اعتقال طارق السيقة يشاركون في بطولة كرة قدم تنظمها مجموعة من منظمات المجتمع المدني الليبي، والتي تهدف إلى إضفاء طابع طبيعي على حياتهم اليومية

اعلان

تعالت هتافات وصفير المشجعين في ملعب مؤقت لكرة قدم أنشئ خصيصا في طرابلس، حيث حضر العشرات من المهاجرين الأفارقة النازحين، عرضا نادرا لمقابلات في كرة القدم.

ويشارك المهاجرون الأفارقة المحتجزون في مركز اعتقال طارق السيقة في بطولة كرة قدم تنظمها مجموعة من منظمات المجتمع المدني، والتي تهدف إلى إضفاء طابع طبيعي وترفيهي على حياتهم اليومية.

وقد وصل معظم المهاجرين إلى طرابلس بعد أن اعترض خفر السواحل الليبيون قواربهم أثناء محاولتهم الوصول إلى أوروبا.

ويودع المهاجرون في مركز للاحتجاز، حتى تتمكن المنظمة الدولية للهجرة من تنظيم عودتهم من خلال برنامج طوعي يضعهم في رحلات عودة إلى بلدانهم الأصلية.

وفرح المهاجرون القادمون من غانا وكوت ديفوار بالملابس والأحذية الرياضية الجديدة التي وزعت عليهم، وخرجوا بها إلى أرض الملعب وهم يلوحون ويحييون مشاهديهم ومشجعيهم، وحتى زملاءهم المعتقلين.

وتشهد البطولة التي بدأت يوم الأحد 29 تشرين الأول-أكتوبر، مشاركة عدة فرق من غينيا، وكوناكري، والمغرب، ومصر، ومالي، والسنغال، وبوركينا فاسو، ونيجيريا، وغامبيا، والتي تتنافس في مجموعتين كل واحدة منهما متكونة من أربعة فرق.

وتلعب مباراتان في كرة القدم، بفرق مكونة من 5 لاعبين كل يوم، وتتلقى الفرق الفائزة جوائز وميداليات مختلفة.

شارك هذا المقالمحادثة

مواضيع إضافية

خفر السواحل الليبي يعترض زورقا مكدسا بالمهاجرين

فريق لكرة القدم في المجر مكون من مهاجرين ولاجئين من دول مختلفة

ما قصة اكتشاف مقبرة جماعية في صحراء غربي ليبيا؟