لم تعد يورونيوز متاحة على Internet Explorer. لا يتمكن تحديث هذا المتصفح بواسطة Microsoft وأيضا لا يدعم آخر التطورات التقنية. نحن نشجعك على استخدام متصفح آخر ، مثل Edge أو Safari أو Google Chrome أو Mozilla Firefox
عاجل

تناول الكحول يزيد من احتمال الإصابة بالسرطان

 محادثة
تناول الكحول يزيد من احتمال الإصابة بالسرطان
Euronews logo
حجم النص Aa Aa

نشرت الجمعية الأميركية لعلوم الأورام تقريرا جديدا يظهر الارتباط بين شرب الكحول وزيادة مخاطر الإصابة بسرطان الثدي عند النساء وأحد وسرطانات المري .

وتبين أن تناول الكحول المفرط قد يزيد بشكل كبير مخاطر الإصابة بسرطان الفم والحنجرة والكبد، وبدرجة أقل مخاطر سرطان القولون والمستقيم، بحسب المجموعة العلمية المرموقة.

“رسالتنا ليست: امتنع عن الشرب! بل إن كنت ترغب في تقليل خطر الإصابة بالسرطان فعليك أن تقلل من الشرب. وإن كنت لا تشرب فلا تبدأ أبدا“، قال الدكتور نويل لوكونتي، أحد أبرز المشاركين في صياغة التقرير.

وأضاف لوكونتي: “الشرب مختلف عن التدخين، لأننا في حالة التبغ نقول: إياك والتدخين. أما في حالة الكحول فالأمر أخف”.

وسبق لمجموعات بحثية أخرى أن حذرت من مخاطر الكحول، غير أنها المرة الأولى التي يصدر فيها التحذير عن الجمعية الأميركية لعلوم الأورام.

البحث الجديد أكد على أهمية دراسات سابقة أظهرت بأن 5.5% من جميع أنواع السرطان، و 5.8% من الوفيات الناجمة عن السرطان في العالم يمكن أن تعزى إلى الكحول.

بالنسبة للنساء، فإن شرب أي من أنواع الكحول يوميا يمكن أن يزيد من خطر الإصابة بسرطان الثدي.

إذ تظهر دراسةٌ لبيانات 12 مليون امرأة، وأكثر من ربع مليون حالة من سرطانات الثدي، وجود علاقة قوية بين استهلاك الكحول وخطر الإصابة بالسرطان ما قبل سن اليأس وبعده عند المرأة.

وأن شرب كوب صغير من النبيذ أو البيرة كل يوم، أي بمقدار 10 غرامات من الكحول، يزيد خطر سرطان الثدي بنسبة 5% قبل انقطاع الطمث، وبنسبة 9% ما بعد انقطاعه.

وقد دعا الأطباء إلى اتخاذ إجراءات عامة للحدّ من تناول الكحول، من قبيل فرض ضرائب إضافية على المشروبات الكحولية، أو حظر الإعلانات التي تستهدف القاصرين.

يشار إلى أن مدينة نيويورك ستطبق حظر إعلانات الكحول في مترو الأنفاق والحافلات اعتبارا من دخول العام الجديد.