عاجل

عاجل

جمهورية إيرلندا تهدد بوقف محادثات "بريكست" بسبب خلافات على الحدود

 محادثة
تقرأ الآن:

جمهورية إيرلندا تهدد بوقف محادثات "بريكست" بسبب خلافات على الحدود

جمهورية إيرلندا تهدد بوقف محادثات "بريكست" بسبب خلافات على الحدود
حجم النص Aa Aa

فيما تستعد بريطانيا لبدء جولة جديدة من المحادثات التجارية مع الاتحاد الأوروبي في الشهر القادم تمهيدا لخروجها من التكتل الأوروبي، يبدو أن مسألة الحدود مع إيرلندا ستكون العقبة الأصعب في هذه المحادثات.

إذ تربط إيرلندا الشمالية [وهي جزء من المملكة المتحدة] مع جمهورية إيرلندا علاقات عميقة على جميع الصعد، ليس آخرها العلاقات التجارية، ولن يكون من السهل فصل هذين الجزأين بين ليلة وضحاها.

ليما فوكس، وزير الدولة في المملكة المتحدة لشؤون التجارة الدولية يعتبر أنه لن تحل مسألة رسم الحدود غير المرئية حاليا بين المملكة المتحدة وإيرلندا قبل وضع الخطوط العريضة للاتفاق التجاري بين بريطانيا والاتحاد الأوروبي.

“الحكومة البريطانية لاتريد وضع حدود قاسية” قال فوكس. وعن معنى كلمة “حدود قاسية” أوضح بالقول: “حدود قد تتضمن جوازات سفر ومراقبة جمركية بين إيرلندا الشمالية وجمهورية إيرلندا”.

فيما تحاول بريطانيا الدفع قدما بالمحادثات التجارية مع الاتحاد الأوروبي، يؤكد المسؤولون في الاتحاد على أن هذه المباحثات لا يمكن أن تستمر مالم يتم تحقيق “تقدم كاف” حول مستقبل الحدود بين المملكة المتحدة وإيرلندا.

للمزيد اقرأ: الحدود الإيرلندية ما بعد البريكسيت..المعادلة الصعبة

إيرلندا تهدد باستخدام حق النقض

جمهورية إيرلندا تخشى من تؤدي إجراءات خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي إلى فرض قيود صارمة على الحدود بين جمهورية إيرلندا وإيرلندا الشمالية. وتطالب بضمانات كي لايتم هذا الأمر.

فيل هوجان مفوض شؤون الزراعة في الاتحاد الأوروبي، وهو سياسي أيرلندي، قال إن دبلن “ستواصل التمسك بموقفها” بشأن استخدام حق النقض (الفيتو) في المحادثات الخاصة بالعلاقات التجارية بعد انسحاب بريطانيا من الاتحاد إذا لم تتلق ضمانات بشأن الحدود مع أيرلندا الشمالية.

وأضاف هوجان أن بريطانيا، أو أيرلندا الشمالية على الأقل، عليها البقاء في السوق الموحدة أو الاتحاد الجمركي لتجنب حدوث مشاكل تتعلق بالحدود التي تقسم الجزيرة.

وقال لصحيفة (ذا أوبزرفر) يوم الأحد “إذا بقيت المملكة المتحدة أو أيرلندا الشمالية في الاتحاد الجمركي للاتحاد الأوروبي أو في السوق الموحدة، وهو ما سيكون أفضل، لن تكون هناك مشكلة بشأن الحدود”.

وسبق أن أكدت رئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي أن بريطانيا ستترك السوق الأوروبية الموحدة والاتحاد الجمركي بعد الخروج من التكتل.

ماهو الحل للحيلولة دون قيود مشددة على الحدود

مسؤولون في دبلن وفي الاتحاد الأوروبي يرون أن أفضل سبيل لتجنب وجود قيود مشددة على الحدود، التي قد تشمل فرض رقابة على جوازات السفر وقيودا جمركية، هي الإبقاء على قواعد تنظيمية واحدة في شمال وجنوب الجزيرة.

لكن حزبا يدعم حكومة ماي في أيرلندا الشمالية سيعارض أي اتفاق يعمل بموجبه الإقليم وفقا لقواعد تنظيمية مختلفة عن باقي أجزاء المملكة المتحدة.