عاجل

عاجل

السلطات الجزائرية تتحرك لتطويق الحوت الأزرق

 محادثة
تقرأ الآن:

السلطات الجزائرية تتحرك لتطويق الحوت الأزرق

السلطات الجزائرية تتحرك لتطويق الحوت الأزرق
حجم النص Aa Aa

قررت السلطات الجزائرية منع الوصول الى تطبيق لعبة "تحدي الحوت الأزرق"، والتي لاقت اقبالا كبيرا من طرف الشباب الجزائري الذين تتراوح أعمارهم بين 10 إلى 16 عاما، مؤخرا على الشبكة الاجتماعية، بعد الاشتباه بتسببها، في أقل من شهر، بانتحار ستة أطفال ومراهقين.

ولقد تم التصريح بهذه المعلومات من طرف القاضية مريم شرفي، رئيسة الوفد الوطني لحماية الأطفال، التي وعدت بأن الوصول الى "هذه اللعبة" التي تشجع على الانتحار، سيتم حجبها ابتداء من الأسبوع القادم، بعد تسببها في حالة ذعر وذهول وسط الشارع الجزائري.

من جهتها دعت وزيرة التربية الجزائرية، نورية بن غبريط، إلى ضرورة تكافل وتكثيف الجهود بين مختلف القطاعات من وزارة التربية وحتى وزارة البريد وتكنولوجيات الاتصال، بصفتها المسؤولة عن حماية الفضاء السيبراني، وحتى وزارة العدل، من أجل التصدي للعواقب الوخيمة الناجمة عن استعمال الأطفال والمراهقين للألعاب الإلكترونية.

واضافت بن غبريط، الأولياء لديهم أيضا جزء من المسؤولية فيما يحدث لأبنائهم، ودعتهم لمراقبتهم ومراقبة هواتفهم الذكية، وحواسبهم الالكترونية، لأن المدرسة والمعلمين لن يستطيعوا وحدهم التصدي لهذه الظاهرة ومحاربتها.

وأشارت إلى أن وزارتها ستعمل خلال الأيام المقبلة على تشكيل لجنة مشتركة مع العديد من القطاعات لبحث السبل الكفيلة للتصدي لظاهرة الانتحار وتوعية الأطفال بخطورتها.

وكانت الصحافة الجزائرية أفادت الشهر الماضي، بانتحار طفل يبلغ من العمر 11 سنة في ولاية سطيف بسبب اللعبة، التي تسببت كذلك في ديسمبر/كانون الأول الجاري، بانتحار طالبين في الثانوية في ولاية بجاية.

ويذكر أن لعبة تحدي الحوت الأزرق، تم انشاءها على شبكة اجتماعية روسية، وهي متوفرة حاليا على متجر آندروييد وفي الفيسبوك، وتتألف من 50 تحديا، وفي التحدي النهائي للعبة يطلب من اللاعب الانتحار. وجاءت تسميتها بـ "الحوت الأزرق" نسبة إلى ظاهرة انتحار الحيتان على الشواطئ.