عاجل

عاجل

ما الذي يقترحه المسؤولون الأوروبيون لمواجهة أزمة اللاجئين في 2018 ؟

 محادثة
تقرأ الآن:

ما الذي يقترحه المسؤولون الأوروبيون لمواجهة أزمة اللاجئين في 2018 ؟

ما الذي يقترحه المسؤولون الأوروبيون لمواجهة أزمة اللاجئين في 2018 ؟
حجم النص Aa Aa

مع استمرار تدفق المهاجرين إلى دول الاتحاد الأوروبي، وعجز المجتمع الدولي عن إيجاد حل أو أفق سياسي للأزمات الدولية، تتجه دول الاتحاد الأوروبي إلى الاستمرار في فرض إجراءات مراقبة أمنية مشددة في العام المقبل 2018.بعد عامين من أزمة المهاجرين التي أحدثت انقساما شديدا بين دول الاتحاد الأوروبي، لا تزال الخلافات بين قادة التكتل مستمرة بشأن أسلوب التعامل مع اللاجئين.وأيد زعيما بولندا وجمهورية التشيك الجديدان موقف المجر وسلوفاكيا المتمثل في أن مجتمعاتهم الشيوعية السابقة لا يمكنها تحمل مهاجرين بأعداد كبيرة خاصة من المسلمين.واقترح رئيس المجلس الأوروبي دونالد توسك وضع آلية جديدة للتمويل في الميزانية التالية للاتحاد التي تغطي عدة أعوام بدءا من 2021 بهدف “وقف الهجرة غير المشروعة“، لتحل محل مناشدات جمع المال لهذا الغرض التي شهدتها دول التكتل منذ الطفرة الكبيرة في عدد الوافدين في 2015.نستضيف في الاستوديو ديمتريس ببروكسل، دمتريس أفراموبولوس، مفوض الاتحاد الأوروبي للهجرة ليشرح لنا استراتيجة الاتحاد الأرووبي بشان الهجرة.

مقابلة أجرتها إيفي كوتسوكوستا، ترجمة عن الإنجليزية:عيسى بوقانون

إيفي كوتسوكوستا، يورونيوز
أصبحت للنمسا اليوم حكومة، حيث يشارك الحزب اليميني المتطرف فيها، هل يحذوكم قلق بهذا الشأن؟
ديمتريس أفراموبولوس، مفوض الاتحاد الأوروبي للهجرة

اسمحيلي لي أن أولا أن أقول لك بأن النمسا دولة عظيمة، وديمقراطية ومؤيدة لأوروبا ، ولا أعتقد أن هذا التحالف سيؤدي إلى إضعاف التوجه الأوروبي للنمسا، ومن الصحيح القول إنه عندما يكون لدينا هذا النوع من التحالفات، هناك نوع من الخشية،من الذي يحكم من؟ ولكن القيم الأساسية التي بنيت عليها الديمقراطية النمساوية مرنة جدا.
إيفي كوتسوكوستا، يورونيوز
“يبدو أن المستشار النمساوي الجديد سيباستيان كورتز تتقارب رؤيته مع ما صرح به السيد دونالد توسك عن الحصص الإلزامية لتوزيع اللاجئين، انتم المعنيون بشؤون الهجرة، ما الذي يعنيه لكم ذلك؟ حيث إن النمسا ستتولى رئاسة الاتحاد الأوروبي الدورية في النصف الثاني من عام 2018

ديمتريس أفراموبولوس، مفوض الاتحاد الأوروبي للهجرة
لم يتكلم أحد عن الحصص في أوروبا، وهذه المفردات غير موجودة، في معاجمنا ولكنها شاعت في الصحف فما كان قد تقرر قبل ثلاث سنوات، أو خمس في لوكسمبورغ، فإن قرارا اتخذ حينها، من قبل جميع الدول الأعضاء الحاضرة في هذا المجلس، يقضي الأمر بالمضي قدما بشكل مشترك وموحد، وهذا هو المكان الذي اعتمدنا فيه خطة إعادة التوطين هذه، وفي فترة قصيرة جدا لاحظنا عدم رغبة ثلاث دول أعضاء كانت اقترحت مساهمات بديلة أخرى، ولكن لم يتم قبولها، نريد أن نكون واضحين جدا: التضامن لا يمكن أبدا أن يرتكز على أساس انتقائي

إيفي كوتسوكوستا، يورونيوز

ولكن أمام الدول الأعضاء الآن ستة أشهر قبل أن تقرر ما يجب القيام به بموجب اتفاقية دبلن، وكيف تتصرف بشأن الحصص الإلزامية، والسبل الكفيلة للتوصل إلى حل توفيقي، انقسامات نرى ملامحها ما بين الشرق و الغرب حقا، أليس كذلك؟

ديمتريس أفراموبولوس، مفوض الاتحاد الأوروبي للهجرة
يجب أن تكون اتفاقية دبلن الجديدة أكثر عدلا، وأن تكون أكثر توازنا، وبالتالي فإن العبء لن يكون على أكتاف الدول الأعضاء في خط الجبهة مثل إسبانيا وإيطاليا واليونان أو حتى بلغاريا اليوم، لذلك يقولون جميعا إننا سنتقاسم العبء،أما أنا فأقول بتقاسم المسؤوليات.

ايفي كوتسوكوستا، يورونيوز
هل إن عقوبات ستدرج ضمن دبلن الجديدة،تكون موجهة صوب الدول التي لا تحيد عن جادة الصواب هي حل ناجع؟

ديمتريس أفراموبولوس، مفوض الاتحاد الأوروبي للهجرة
اعتبارا من اللحظة التي يتم فيها اتخاذ القرار النهائي باتفاق بين جميع الدول الاعضاء، سيكون ذلك اجباريا فيما يتعلق بالتنفيذ”.

إيفي كوتسوكوستا، يورونيوز
سنعود الى العقوبات لأن هناك بعض المقترحات تقول إنه في حال عدم الامتثال للحصص فعليك أن تدفع مبلغ 250 الف يورو.. ما رأيك في ذلك؟

ديمتريس أفراموبولوس، مفوض الاتحاد الأوروبي للهجرة
“لقد كانت مجرد فكرة، ثم انتهى الأمر، انتهى فعلا، فقد تم إطلاق تلك الرؤية قبل عامين، ولكن يجب أن نكون جادين، إنها ليست مسألة فرض غرامات، بل الأمر يتعلق بمسألة الموافقة على وجود أوروبا بسبب اتفاق تاريخي قبل 60 عاما، وستظل أوروبا قائمة طالما أن هناك اتفاقا، وفي هذه العملية، يجب أن نضع جانبا مواقف أحزابنا السياسية، بل وحتى في بعض الحالات مصالح بلداننا، وعلينا أن نعمل ، والتفكير كعائلة، بطريقة أوروبية ليس إلا.