عاجل

عاجل

نائب إسرائيلي يصف المعتقلين الفلسطينيين بالحشرات والكلاب

تقرأ الآن:

نائب إسرائيلي يصف المعتقلين الفلسطينيين بالحشرات والكلاب

نائب إسرائيلي يصف المعتقلين الفلسطينيين بالحشرات والكلاب
حجم النص Aa Aa

تصرف النائب الإسرائيلي يسيل الكثير من الحبر

أثارت الشتائم التي وجهها عضو في الكنيست الإسرائيلي بحق المعتقلين الفلسطينيين جدلا كبيرا في الأوساط الفلسطينية والحقوقية، كما أشعلت مواقع التواصل الاجتماعي. ويتعلق الأمر بالنائب البرلماني أرون حزان، الذي اعترض حافلة تقل أهالي معتقلين من قطاع غزة أثناء توجههم لزيارة أبنائهم في أحد السجون الإسرائيلية بصحراء النقب يوم الإثنين.

"ابنكِ حشرة وكلب"

أرون حزان نائب في البرلمان الإسرائيلي

ولم يتردد عضو الكنيست الإسرائيلي في توجيه الشتائم لأبناء أهالي الأسرى خلال صعوده الحافلة حيث وجدت والدة أسير فلسطيني نفسها أمامه وقام بشتم ابنها باللغة العبرية قائلا: "ابنك كلب وحشرة"، وطلب من المترجم أن يبلغها بذلك.

ولكن الأم الفلسطينية لم تسكت عن الإهانة التي وجهها النائب الإسرائيلي أورن حزان لابنها ولبقية المعتقلين، وردَّت عليه قائلةً: "ابني أرجل الرجال".

الأمر لم يتوقف عند الإهانة والشتم حيث قام عضو الكنيست أرون حزان بنشر صورة على حسابه في موقع "تويتر" للتواصل الاجتماعي وغرّد قائلاً: "كما وعدتُ، صعدتُ دون خوف إلى حافلة ما يُسمَّون العائلات الذين جاءوا لزيارة حثالتهم، وفي المواجهة معهم قلت لهم إن مكان الإرهابيين فقط تحت الأرض، وأعدكم بأنني سأواصل دعم قانون منع زيارات الأسرى إلا بعد الإفراج عن جنودنا".

وعلى ما يبدو فصفحة النائب أرون حزان على موقع "تويتر" متابعة من قبل حوالى 80 ألف شخص، لكنه لا يتابع سوى شخص واحد، هو الرئيس الأميركي دونالد ترامب.

وحسب الأرقام التي قدمتها وكالات إعلام فلسطينية يقبع حوالى سبعة آلاف فلسطيني في السجون الإسرائيلية، بينهم 350 من غزة. فيما أعلنت كتائب القسام في قطاع غزة، أنها تأسر 4 جنود إسرائيليين، دون أن تحدد مصيرهم.

تنديد بتصرف عضو الكنيست الإسرائيلي

اللجنة الدولية للصليب الأحمر أكدت أنها تنظر بجدية إلى تصرف النائب أرون حزان وقالت المتحدثة باسم الصليب الأحمر سهير زقوت: "من حق العائلات أن تزور أبنائها بكرامة، ومسألة ضمان سير الزيارات في بيئة آمنة ودون تدخل يدخل في صلاحيات السلطات"، وأشارت زقوت إلى أنّ اللجنة الدولية تبقى منظمة إنسانية ملتزمة بتسهيل الأواصر العائلية بين المعتقلين وعائلاتهم.

كما دان المرصد الأورومتوسطي تصرف النائب في البرلمان الإسرائيلي أرون حزان حيث اكدت الناطقة بإسم المرصد سارة بريتشيت أنّ عضو الكنيست الإسرائيلي تعمّد استهداف أهالي المعتقلين الفلسطينيين.

من جهته دان المجلس الوطني الفلسطيني ما أسماه "الإرهاب العنصري" الذي مارسه عضو الكنيست أرون حزان مع أمهات الأسرى والمعتقلين وذويهم أثناء ذهابهم لزيارة ابنائهم داخل السجون الإسرائيلية. واعتبر المجلس الوطني في تصريح صحفي أنّ سلوك عضو الكنيست الإسرائيلي يعبّر عن همجية وفاشية وإرهاب حزب الليكود الذي ينتمي إليه النائب حزان، الذي استغل مرور الحافلات التي تقل ذوي الأسرى في المناطق المحتلة في العام 1948، وقام بالهجوم عليها، ليمارس "ساديته" تجاه نساء ورجال عزّل.

كما دان رئيس هيئة شؤون الأسرى والمحررين عيسى قراقع سلوك عضو الكنيست، وحمّل قراقع الحكومة الإسرائيلية المسؤولية الكاملة عن حياة الأسرى وعائلاتهم، مشددا على أن هذه الممارسات العنصرية تأتي بتوجيهات مباشرة من المسؤولين السياسيين والعسكريين الإسرائيليين، والذين تعالت أصواتهم في الفترة الأخيرة للانتقام من الأسرى وعائلاتهم.

وطالب عيسى قراقع الصليب الأحمر بزيادة "الطواقم العاملة في تنظيم زيارات عائلات الأسرى تحسبا لمواجهة أي تهديد لعائلات الأسرى خلال الزيارات"، وشدّد على أن يقوم الصليب بدوره الحقيقي في "توثيق هذه الجريمة ورفع تقرير مفصل لهيئة الأمم المتحدة لاتخاذ الإجراءات القانونية والإنسانية اللازمة".

أما حركة حماس فاعتبرت أنّ ما قام به عضو الكنيست أرون حزان سلوك همجي وتعبير عن انحطاط سلوك الساسة الإسرائيليين. وطالبت حماس الجهات الحقوقية الدولية بإدانة هذا السلوك الهمجي واتخاذ خطوات عملية لمعاقبة النائب أرون حزان.

دعوات بمعاقبة أرون حزان

وندّد نادي الأسير الفلسطيني قيام مجموعات من الإسرائيليين يقودهم عضو الكنيست أورن حزان، باعتراض الحافلة التي تقل عائلات أسرى من قطاع غزة، متوجهين لزيارة أبنائهم في السجون الإسرائيلية. واعتبر نادي الأسير أن السلوك عضو الكنيست "الهمجي" يتمّ بتوجيه من الحكومة الإسرائيلية، وهو تعبير عن حالة من الإفلاس والشعور بالفشل في إحداث اختراق لقضية الاتفاق على إجراء صفقة تبادل جديدة.

وأكد رئيس نادي الأسير قدورة فارس على ضرورة اتخاذ حكومة نتنياهو إجراءات عملية مسؤولة والتسريع في إتمام صفقة تبادل جديدة، بدلاً من دفع بعض المتطرفين للقيام بتصرفات وحشية بحقّ عائلات الأسرى، في إشارة إلى تصرف أرون حزان.

أما نواب الحركة الإسلامية فأرسلوا شكوى لرئيس الكنيست الإسرائيلي يولي أدلشتاين والمستشار القضائي لحكومة إسرائيل أفيخاي مندلبت ضدّ تصرفات النائب أورن حزان المُنافية للقيم الأخلاقية. وطالب النواب بمحاسبة حزان لتهجمه على أشخاص أبرياء جاءوا بشكل منظم عن طريق الصليب الأحمر لزيارة أبنائهم المعتقلين.