عاجل

عاجل

بوتفليقة يعلن رأس السنة الأمازيغية عطلة رسمية

تقرأ الآن:

بوتفليقة يعلن رأس السنة الأمازيغية عطلة رسمية

بوتفليقة يعلن رأس السنة الأمازيغية عطلة رسمية
حجم النص Aa Aa

بعد سنوات من الجدل السياسي، قررت الجزائر أن تجعل رأس السنة الامازيغية الموافق لـ 12 يناير/ كانون الثاني عطلة رسمية مدفوعة الأجر. القرار اتخذه الرئيس الجزائري عبد العزيز بوتفليقة بعد اجتماع مجلس الوزراء الأربعاء.

كما أمر بوتفليقة بتعميم استعمال اللغة الأمازيغية التي رسمت كلغة دستورية في الجزائر في 7 فبراير/شباط 2016.

وجاء في بيان نشر عقب اجتماع مجلس الوزراء أن رئيس الجمهورية، "أمر الحكومة بعدم ادخار أي جهد لتعميم تعليم واستعمال اللغة الأمازيغية وفقا لما ورد في الدستور. كما كلف رئيس الجمهورية الحكومة بالإسراع في إعداد مشروع القانون العضوي المتعلق بإنشاء الأكاديمية الجزائرية للغة الأمازيغية".

وأضاف البيان ان الرئيس بوتفليقة أوضح أن "هذا الإجراء على غرار كل الإجراءات التي اتخذت سابقا لصالح هويتنا الوطنية بمقوماتها الثلاث الإسلامية والعربية والأمازيغية كفيل بتعزيز الوحدة والاستقرار الوطنيين في الوقت الذي تستوقفنا فيه العديد من التحديات على الصعيدين الداخلي والإقليمي".

وبلغ عدد التلاميذ الدارسين للغة الأمازيغية خلال سنة 2016-2017 حوالي 350.000 تلميذا على مستوى 38 ولاية في البلاد يؤطرهم 2757 أستاذا، أما تعليم اللغة الأمازيغية فقد انتقل من 11 ولاية في العام 2014 إلى 38 ولاية خلال السنة الدراسية 2016-2017 ليشمل بذلك 343.725 تلميذا مقابل 252.155 تلميذا مسجلا خلال 2014-2015 حسبما أكدته وزيرة التربية الوطنية، نورية بن غبريط.

وبحسب الأرقام الرسمية التي أعلنت عنها المحافظة السامية للغة الأمازيغية بلغ عدد المتعلمين للغة الأمازيغية حوالي 600.000 متعلما في الجزائر، كما أصبحت اللغة الأمازيغية متداولة بشكل واضح في وسائل الإعلام.

وفضلا عن حضورها في وسائل الإعلام مثل الإذاعة والتلفزيون الوطنيين، فقد تم التكفل باللغة الأمازيغية في القنوات التلفزيونية الخاصة والقنوات الإذاعية المحلية وفق فترات زمنية محددة.

وفي العام 1996، تمّ الاعتراف بالأمازيغية في الدستور الجديد بوصفها مكوناً للهوية الوطنية إلى جانب العروبة والإسلام من طرف الرئيس الأسبق اليامين زروال.

وفي العام 2002، وبعد أعمال شغب دامية في منطقة القبائل أسفرت عن سقوط 126 قتيلاً، اعترفت الدولة بالأمازيغية كـ "لغة وطنية" ثانية، بقرار من الرئيس عبد العزيز بوتفليقة.

يناير وحضارة الأمازيغ

يمثل الاحتفال بيناير فرصة لاستحضار حضارة الأمازيغ الذين يعتبرون رأس كل سنة أمازيغية يوما متميزا في حياتهم ويمثل نهاية مرحلة والشروع في مرحلة جديدة يأملون أن تكون أفضل من سابقاتها تيمنا بسنة فلاحية جيدة.

ويعتبر يناير محطة تاريخية تعبر عن جذور هذه الحضارة القديمة التي تمتد إلى 950 سنة قبل سيدنا عيسى عليه السلام وبإضافة 2018 نتحصل على 2969 التي تمثل رأس السنة الأمازيغية التي سيتم الاحتفال بها السنة المقبلة في الجزائر بشكل رسمي.

تنوعات اللغة الأمازيغية

تتفرع عن اللغة الأمازيغية في مجموع شمال أفريقيا عدّة تنوعات أساسية مفهومة فيما بينها. وكل هذه التنوعات تتحد في القاعدة اللغوية المشتركة بينها ويمكن للناطق بأحد التنوعات الأمازيغية أن يتعلم التنوع الآخر في أيام إذا كان يتقن اللغة الأمازيغية.

بعد أن تم توحيد خط تيفيناغ للأمازيغية. ازدهرت الخطوط الأمازيغية لتظهر مئات الخطوط المتنوعة، كما ساهم كل من المعهد الملكي للثقافة الأمازيغية ومؤسسة تاوالت الثقافية في تطوير العديد من الخطوط.

يتكلم قسم من الجزائريين اللغة الأمازيغية بشتى لهجاتها في العديد من مناطق البلاد وهي تتمركز بشكل ملحوظ في منطقة القبائل وجبال الأوراس كما يستخدمها الطوارق، أماريغ الصحراء في الصحراء الكبرى. وكانت تستخدم اللغة الأمازيغية في عموم الجزائر حتى قدوم الفينيقيون.

وشهدت تلك المرحلة استخدام كتابة التيفيناغ وعلى الرغم من انتشار البونيقية واللاتينية والعربية فيما بعد إلا ان اللغة الأمازيغية ظلت اللغة الاساسية للجزائريين حتى هجرات بنو هلال في القرن الحادي عشر.