عاجل

عاجل

إيفانكا ترامب كانت تخطط لأن تصبح أول رئيسة لأميركا

 محادثة
تقرأ الآن:

إيفانكا ترامب كانت تخطط لأن تصبح أول رئيسة لأميركا

إيفانكا ترامب كانت تخطط لأن تصبح أول رئيسة لأميركا
حجم النص Aa Aa

كشف كتاب "نار وغضب: داخل بيت ترامب الأبيض" للصحفي مايكل وولف، والذي استند فيه الكاتب إلى تصريحات رئيس حملة دونالد ترامب الانتخابية ستيف بانون عن طموح إيفانكا ترامب، ابنة الرئيس الأميركي في أن تصبح رئيسة للولايات المتحدة الأميركية.

وعلى ما يبدو فقد تمّ تداول جملة رددتها إيفانكا والتي قالت: "سأكون أول رئيسة لأميركا وليست هيلاري كلينتون"، المنافسة السابقة لوادها في معركة الرئاسيات. وقد تمّ التعامل في البداية مع الجملة على أنها مجرّد مزحة من إيفانكا ترامب، أثناء الحملة الانتخابية للرئاسيات الأميركية الأخيرة، ولكن اتضح أنّ ابنة الرئيس الأميركي تسعى بالفعل لتولي منصب الرئاسة في الولايات المتحدة.

ويكشف الكتاب تفاصيل كثيرة تؤكد على جدية إيفانكا في الوصول يوما إلى رئاسة أميركا وعلى هذا الأساس لم تتردد إيفانكا وزوجها جاريد كوشنير في بدء لعب دورهما في الجناح الغربي من البيت الأبيض تجاوزا للنصائح التي قدمها لهما أقرباؤهما، وهذا كان قرارا مشتركا للزوجين، وحتى نوعا من العمل المشترك.

"أنا سأكون أول رئيسة لأميركا وليست هيلاري".

إيفانكا ترامب. ابنة الرئيس الأميركي

وحسب الكتاب فقد أبرم الزوجان اتفاقا جديا مع بعضهما البعض يقتضي بترشح إيفانكا إلى الانتخابات الرئاسية في حال ظهور الفرصة المناسبة لذلك فقد كانت الجملة التي ترددها إيفانكا كثيرا أثناء السباق الرئاسي الأميركي "إن أول رئيسة لأميركا ستكون إيفانكا وليست هيلاري كلينتون".

طموح إيفانكا في الوصول إلى سدة الحكم أثار دهشة كبيرة لدى ستيفن بانون، المستشار السابق لترامب، الذي أصيب بالارتباك عند سماعه بالاتفاق.

يذكر أنّ تسريب المعلومات الخاصة بإيفانكا تزامنت مع إعلانها عبر حسابها الرسمي على موقع "تويتر" للتواصل الاجتماعي، انتقالها من نيويورك إلى العاصمة واشنطن للإقامة في البيت الأبيض.

وتأكيدا لموقفها في إدارة والدها، أشارت إيفانكا إلى أنها تتولى منصب مستشار الرئيس الأميركي لشؤون خلق فرص العمل وتوسيع الإمكانيات الاقتصادية وتطوير القوة العاملة ومجال الأعمال، كما يشغل زوجها جاريد كوشنير، رجل الأعمال المشهور في قطاع التطوير العقاري، منصب كبير مستشاري ترامب.