عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

طعن أمام المحكمة الدستورية في قرار غواتيمالا نقل سفارتها في اسرائيل الى القدس

Access to the comments محادثة
الرئيس الغواتيمالي جيمي موراليس ورئيس الحكومة الإسرائيلية بنيامين نتنياهو
الرئيس الغواتيمالي جيمي موراليس ورئيس الحكومة الإسرائيلية بنيامين نتنياهو
حجم النص Aa Aa

وأكد المحامي ماركو فينيسيو ميخيا في شكوى قضائية امام المحكمة الدستورية الاثنين أن إعلان حكومة بلاده في 24 ديسمبر نقل السفارة في إسرائيل إلى القدس يخالف مبادئ واحكام وتطبيق القانون الدولي في ما يتعلق بعملية السلام الفلسطينية-الاسرائيلية.

وشدد المحامي على ان قراراً سياسيا كهذا يستوجب ان يطرح للاستفتاء، وقال ميخيا ان الرئيس جيمي موراليس ضرب عرض الحائط بالمعايير الحكومية باعلان نقل السفارة على صفحته على موقع فايسبوك بدلا من تكليف وزارة الخارجية اعلانه عبر القنوات الرسمية.

وباعلانها نقل سفارتها في اسرائيل الى القدس اصبحت غواتيمالا الدولة الاولى، والوحيدة حتى الآن، التي تحذو حذو الرئيس الاميركي دونالد ترامب الذي كان تعهد في 6 ديسمبر بنقل السفارة الاميركية من تل ابيب الى القدس، ما اعتبرته الجمعية العامة للأمم المتحدة أمراً مرفوضاً قبل التوصل الى اتفاق سلام يحدد مصيرها.

الى جانب الولايات المتحدة صوتت ثماني دول فقط بينها غواتيمالا ضد القرار غير الملزم للجمعية العامة للامم المتحدة. ودافع موراليس في اعلانه على فايسبوك عن قرار نقل السفارة بقوله ان اسرائيل دولة "حليفة" وان غواتيمالا "تؤيد اسرائيل تاريخيا".

وكان رئيس غواتيمالا السابق راميرو دي ليون كاربيو (حكم بين 1993 و1996) أمر بنقل سفارة بلاده من تل أبيب إلى القدس، لكنه سرعان ما تراجع عن قراره بعدما أغلقت الدول الإسلامية أسواقها أمام البضائع الغواتيمالية، علما بأن غواتيمالا هي المنتج الأول للهال في العالم.