عاجل

عاجل

رقابة فيسبوك تمنع عرض أقدم المنحوتات الفنية التي ترمز إلى المرأة

 محادثة
تقرأ الآن:

رقابة فيسبوك تمنع عرض أقدم المنحوتات الفنية التي ترمز إلى المرأة

رقابة فيسبوك تمنع عرض أقدم المنحوتات الفنية التي ترمز إلى المرأة
@ Copyright :
James Steakley
حجم النص Aa Aa

بعد أن قامت رقابة فيسبوك بحجب اللوحة الزيتية الشهيرة "أصل العالم" للفنان والنحات الفرنسي غوستاف كوربيه بحجّة أنها تظهر فرج امرأة، قامت المنصة الزرقاء بحجب التمثال الحجري الأقدم الذي يرمز إلى المرأة، "فينوس ولندورف".

ويرمز التمثال، الذي تمّ نحته منذ أكثر من عشرين ألف سنة، إلى فينوس، إلهة الخصوبة، وعثر عليه في العام 1908 في النمسا، تحديداً في ولندورف التي يحمل اسمها.

والعري في منطق خوارزميات فيسبوك، حتى لو كان "عُرياً حجرياً"، وحتى لو كان بهذا القدم، غير مقبول، ولذا قامت المنصة الزرقاء بحذف صورة التمثال الحجري مثيرة بذلك موجة واسعة من الردود والانتقادات العنيفة.

أيضاً على موقع يورونيوز:

كيف يمكنك معرفة من قام بحظرك عن صفحته على "فيسبوك"؟

قصة غلاف مجلة يُظهر مارك زوكربرغ مضروباً وممزقاً

منشور على فيسبوك "يرغم" زعيم يميني متطرف على الاعتذار عن معاداته للهجرة

في السنة الماضية، كتبت الشابة الإيطالية لورا غياندا على حسابها على فيسبوك، أن المنصة الزرقاء منعتها من نشر صورة التمثال لأنها محتواها "إباحي".

التمثال موجود الآن ومعروض في متحف التاريخ الطبيعي في فيينا.

وفي وقت لاحق نجحت الشابة الإيطالية بنشر تعليق صورة عن التمثال وكتبت أعلاها مقطعاً صغيراً يشرح ما حصل معها.

وقالت غياندا إن "فيسبوك اعتبر تمثالاً حجرياً عمره 25 ألف سنة خطيراً وإباحياً" مضيفة "أن هذه الرقابة هي عار على الشركة الأميركية وتستحق أن تتم معارضتها".

وتفاعل رواد المنصة سريعاً مع غياندا كما أن محتف التاريخ الطبيعي في فيينا خصص مقالة لهذا الشأن أعلن فيها "أنه ليس من حق فيسبوك منع عرض تحفة أثرية مثل فينوس ولندورف، ولا غيرها" وأن المتحف لم "يسمع يوماً شكوىً من شخص ما رأى تهجمّاً عليه في عري التمثال".