عاجل

عاجل

الفيزيائي هوكينغ يترك وثيقة تتعلق بنهاية الكون قبيل وفاته

 محادثة
تقرأ الآن:

الفيزيائي هوكينغ يترك وثيقة تتعلق بنهاية الكون قبيل وفاته

الفيزيائي هوكينغ يترك وثيقة تتعلق بنهاية الكون قبيل وفاته
حجم النص Aa Aa

قدم العالم الفيزيائي ستيفن هوكينغ عمله الأكاديمي الأخير قبل أيام من وفاته، ويحتوي على تفسير رياضي من شأنه أن يتيح للإنسان إمكانية التحقق من وجود أكوان أخرى.

توماس هيرتوغ ، الذي كان شارك في هذا البحث أخبر "يورونيوز" أن "الخروج السلس من منحى الأبدية" يضع صيغة رياضية لبناء مسبار يمكنه أن يجد دليلاً على وجود "أكوان متعددة".

ويعرّف علماء الفلك هذه الظاهرة على أنها مجموعة من الأكوان الموجودة على التوازي، وتوفر تلك الورقة طريقة لإثبات أن الانفجار الكبير خلق أكوانًا متعددة وأن الكون الذي نعيش فيه هو واحد منها.

للمزيد على يورونيوز يمكن الإطلاع على:

عالم الفيزياء ستيفن هاوكين وثري روسي يبحثان عن حياة ذكية خارج المجموعة الشمسية.

رصد أدلة على أول نجوم عرفها الكون.

نسخة مطورة

ووفقاً لهيرتوغ، أستاذ الفيزياء النظرية بجامعة "لوف يو" في بلجيكا، فإن الحديث هنا هو عن "نسخة مطورة من نموذج" هوكينغ "الأصلي" عن الانفجار الكبير، الذي كان وضعه هو وجيمس هارتيل عام 1983.

ولسنوات طويلة ظلت حقيقة الكون الذي نتج عن الانفجار الكبير غير واضحة، لكن الفيزيائيين أدركوا شيئاً فشيئاً أن الناتج عن الانفجار كان عدداً لا محدوداً من الأكوان.

ولم يكن هوكينغ راضياً عن هذه المعضلة التي لم تحل: "دعنا نحاول إجراء مقاربة مع الأكوان المتعددة" ، هذا ما طلبه هوكينغ من هيرتوغ قبل عام، وعلى إثر ذلك شرع الاثنان في تطوير طريقة لتحويل فكرة الكون المتعدد إلى إطار علمي متماسك قابل للاختبار.

ولفت هيروتوغ إلى أن بعض علماء الفلك حاولوا دحض نظرية الكون المتعدد على أساس أنه لا يمكن اختباره، ومع ذلك ، فإن النموذج الجديد "يبين أن الملاحظات في الكون الخاص بنا يمكن أن توفر دليلا قويا على وجود أكوان أخرى"، كما قال هيرتوغ.

التلاشي هو مصيرُ الكون

نظرية هوكينغ لا تقدم فقط احتمال العثور على أدلة على وجود أكوان أخرى، بل إنها تتنبأ بأن الكون سيصبح في النهاية مظلماً، وأن الطاقة ستنضب من النجوم.

ويرى زملاء للعالم هوكينغ أنه لو كان أخرج نظريته هذه إلى النور حينما كان لا يزال على قيد الحياة، لكان فاز بجائزة نوبل التي تم ترشيحه لها في عدة مرات غير أنه لم يفز بها.

وقبل وفاته بأسبوعين كان هوكينغ التقى مع هيرتوغ لوضع اللمسات الأخيرة على البحث وتقديمه للنشر، وهو قيد المراجعة حاليًا وسيتم نشره قريبًا في مجلة أكاديمية رائدة.

هوكينغ وجائزة نوبل

وقال هيرتوغ "في رأيي كان ينبغي منح هوكينغ جائزة نوبل منذ أمد بعيد" في اشارة الى دراسات الفيزيائي الشهيرة عن الثقوب السوداء والنسبية التي أحدثت ثورة في طريقة التعاطي مع علوم الفلك، ونظريات الكون.

وقد توفي هوكينغ عن عمر يناهز 76 عاما في منزله في كامبريدج الأسبوع الماضي بعد أن عانى من مرض عصبي نادر أصابه عام 1964.