عاجل

عاجل

السجن 24 سنة لرئيسة كوريا الجنوبية المعزولة بتهمة تلقى رشاوي

 محادثة
تقرأ الآن:

السجن 24 سنة لرئيسة كوريا الجنوبية المعزولة بتهمة تلقى رشاوي

 بارك غيون هاي
حجم النص Aa Aa

أصدرت محكمة في سيول الجمعة حكما بالسجن لمدة 24 سنة بحق الرئيسة الكورية الجنوبية المعزولة بارك غيون هاي بتهم فساد، وذلك في إطار فضيحة كبيرة كشفت عن وجود شبكات فساد بين زعماء سياسيين وكبرى الشركات في البلاد.

ودانت المحكمة بارك بتهم سوء استخدام السلطة وتلقي رشاوي والإكراه. ولم تكن الرئيسة السابقة، الموجودة في السجن منذ نهاية آذار-مارس 2017، حاضرة خلال جلسة النطق بالحكم.

كما فرضت على بارك، ابنة الديكتاتور العسكري السابق، غرامة مالية بقيمة 18 مليار وون أي ما يعادل 16.9 مليون دولار.

وقالت المحكمة إن بارك تواطأت مع صديقتها تشوي سون-سيل للحصول على مبالغ طائلة، وصلت قيمتها إلى 72 مليون دولار، من مجموعات كبرى مثل سامسونغ ولوتي لدعم عائلة تشوي وتمويل مؤسساتها غير الربحية.

وسبق أن أدينت تشوي وحكم عليها بالسجن 20 عاما في إطار نفس القضية في فبراير-شباط الماضي.

رئيسة كوريا لجنوبية المعزولة بارك غيون هاي

وتعدّ بارك أول رئيسة منتخبة ديموقراطيا لكوريا الجنوبية تجبر على ترك منصبها بأمر من المحكمة الدستورية على خلفية هذه الفضيحة التي تسببت بإدخال رئيسي مجموعتين تجاريتين عملاقتين إلى السجن.

وخلال المحاكمة، طالب ممثلو الادعاء بسجن بارك 30 عاما وتغريمها بمبلغ 118.5 مليار وون (112 مليون دولار) بعد إدانتها باتهامات تشمل الرشوة وإساءة استغلال السلطة.

ماذا قال الدفاع

أعربت مجموعة الدفاع عن خيبة أمل بعد النطق بالحكم. وقال المحامي كانج تشول-غو إنهم يأملون أن يصدر القاضي "القرار الصحيح" عند الاستئناف.

وسبق لبارك، التي تبلغ من العمر 66 عاما، أن نفت مرارا ارتكاب أية مخالفات.

للمزيد:

الادعاء في كوريا الجنوبية يطالب بسجن وريث سامسونج 12 عاما

إطلاق سراح وريث شركة سامسونغ في كوريا الجنوبية

انقسام بين المؤيدين والمعارضين

معظم الداعمين لبارك مواطنون كبار في السن يحنون إلى الحقبة الاستبدادية لحكم والدها التي استمرت 18 عاما، ابتداء من العام 1961، عندما بدأت البلاد تتجه حينها لتكون قوة اقتصادية مهمة.

أما الاحتجاجات التي استمرت لأشهر من أجل الإطاحة ببارك فقد كانت مكونة بشكل أساسي من طبقة الشباب التي عقدت الآمال بأن تكون محاكمة بارك مرحلة حاسمة لوضع حدّ للفساد في كوريا الجنوبية وإنهاء المصالح الفردية داخل الطبقة السياسية والتواطؤ مع الشركات.