لم تعد يورونيوز متاحة على Internet Explorer. لا يتمكن تحديث هذا المتصفح بواسطة Microsoft وأيضا لا يدعم آخر التطورات التقنية. نحن نشجعك على استخدام متصفح آخر ، مثل Edge أو Safari أو Google Chrome أو Mozilla Firefox
عاجل

مقترحات حزب " الإسلام " البلجيكي تثير السياسيين..تعرف على الأسباب؟

 محادثة
مسجد بروكسل الكبير
مسجد بروكسل الكبير -
حقوق النشر
يورونيوز
Euronews logo
حجم النص Aa Aa

أثار مقترح حزب "الإسلام" في بلجيكا لفصل الرجال عن النساء بوسائل النقل العام انتقادا شديدا لدى الطبقة السياسية في بلجيكا حيث اعتبر بعض السياسيين المقترح مساسا بحرية المرأة وقالت وزيرة الدولة المكلفة بتكافؤ الفرص في حكومة بروكسل بيانكا ديبايت إن المقترح يدفع إلى إجراء تحقيقات بشأنه .

" لن يتم تقديم أي تنازل عن قيم عصر التنوير، ومن يعارضون مبادىء القيم الديمقراطية عليهم أن يرحلوا إلى أماكن أخرى ومكانهم غير موجود هنا"

بارت دو ويفر رئيس حزب التحالف الفلامنكي الجديد

وجدير أن بلجيكا،تجري انتخابات محلية في 14 أكتوبر. وقد بدأت الحملات الانتخابية عبر كل المناطق ببلجيكا، وبعضها توجه إلى الجالية المسلمة المقيمة ببلجيكا حيث إن أصواتها تعتبر جاذبة لكثير من الأحزاب السياسية .ويسعى حزب "الإسلام "الذي تأسس في 2012 إلى تطبيق الشريعة الإسلامية،وقال لنا أحد قيادييه في تصريح حصري لنا، إن ما يطمح إليه الحزب هو الدفاع عن المواطنين وليس المسلمين وحسب، مضيفا أنه يدعو فعلا إلى الفصل ما بين الجنسين في وسائل النقل العام.

واعتبرت وزيرة الدولة المكلفة بتكافؤ الفرص في حكومة بروكسل بيانكا ديبايت،اقتراحات الحزب الإسلامي البلجيكي بالفصل ما بين الرجال والنساء في وسائل النقل العام، أمرا مثيرا للصدمة، ويتعارض مع القيم الديمقراطية. وأضافت السيدة بيانكا إنها تفكر بشأن رفع دعوى ضد الحزب على اعتبار أن أفكاره تتعارض مع القيم الديمقراطية وتتنافى أيضا مع الاتفاقية الأوروبية لحقوق الإنسان.

هذا و سرعان ما أثار الخبر ردود فعل بعض السياسين فرئيس حزب التحالف الفلامنكي الجديد،بارت دو ويفر، صرح "أنه لن يتم تقديم أي تنازل عن قيم عصر التنوير" مضيفا أن من يعارضون مبادىء القيم الديمقراطية عليهم أن يرحلوا إلى أماكن أخرى ومكانهم غير موجود هنا". وأوضح غنيرولدين روتن،من الحزب الليبيرالي الفلامنكي، "إن كل من يحارب حريتنا سوف يجدنا بمواجهته ".

ويقول مراقبون إنه لا توجد أسباب تدفع لحظر الحزب الإسلامي في الوقت الحالي،غير أن بعض الأصوات في حزب التحالف الفلامنكي الجديد تفكر في تحديد أطر قانونية لمشاركة الأحزاب في الحياة السياسية مستقبلا و بخاصة تلك التي تقوم على أساس ديني.