عاجل

عاجل

خليفة حفتر في باريس لتلقي العلاج إثر سكتة دماغية

 محادثة
تقرأ الآن:

خليفة حفتر في باريس لتلقي العلاج إثر سكتة دماغية

خليفة حفتر في باريس لتلقي العلاج إثر سكتة دماغية
@ Copyright :
REUTERS
حجم النص Aa Aa

أصيب رجل شرق ليبيا القوي وقائد عملية الكرامة اللواء خليفة حفتر بسكتة دماغية ونقل إلى مشفى عسكري في باريس، إذ تدهورت حالته الصحية بعد أن سبق إسعافه إلى مشفى عسكري في عمان.

وأفادت صحيفة اكسبريس الفرنسية أنه تم إدخال حفتر، البالغ من العمر 75 سنة، إلى مشفى عسكري فرنسي وهو يخضع للرقابة المشددة والعلاج.

وانتشرت أخبار عن تدهور حالة حفتر الصحية منذ يوم الإثنين، إذ تم نقله إلى مشفى في عمان، لكنه نقل فيما بعد إلى مشفى في فرنسا نتيجة دخوله في غيبوبة.

لكن أعضاء عملية الكرامة نفوا الأحاديث التي تدور حول تدهور حالة حفتر الصحية. وقال المتحدث باسمه (العقيد أحمد المسماري) إن الأحاديث عن حالة حفتر هي مجرد شائعات وإن اللواء كان يخطط لعملية عسكرية ضد الإسلاميين في درنة. وإن حفتر "بصحة جيدة ولا صحة لما يشاع عن حالته الصحية وهو يتابع الوضع العسكري بشكل دائم". وكذلك نفى اللواء عبد السلام الحاسي المقرب من حفتر تعرض الأخير لوعكة صحية.

أحد أهم أقطاب الثورة

يذكر أن حفتر شارك مع معمر القذافي في الانقلاب الذي أطاح بالملك إدريس السنوسي في الأولةمن أيلول/سبتمبر عام 1969، ثم تسلم بعد ذلك عدة مهمات في القوات المسلحة.

رقي عام 1980 إلى رتبة عقيد، وقاتل على جبهة تشاد -خلال حرب الرمال المتحركة بين ليبيا وتشاد في الثمانينات، وأُسِرَ مع مئات من الجنود الليبيين نهاية آذار/مارس 1987.

انشق حفتر عن نظام القذافي وشكل جبهة عسكرية للإطاحة به من تشاد، ولكن هذه الدولة المجاورة تخلت عنه فانتقل إلى الولايات المتحدة وعاش بها فترة طويلة.

وقد انضم لثورة 14 فبراير/شباط 2011 التي أطاحت بنظام القذافي، لكنه تمرد على المؤسسات التي انبثقت عن هذه الثورة عام 2014، وحاول تنفيذ انقلاب عسكري ضد المؤتمر الوطني العام.

ومنذ تمرده على الثورة، يخوض حفتر حربا ضد جماعات من الثوار والمسلحين الإسلاميين ويقول خصومه أن مصر والامارات تدعمه بقوة في تلك المعركة.

للمزيد إقرأ على يورونيوز:

حلحلة الأزمة الليبية على سلم أولويات فرنسا

مباحثات بين حفتر والسراج في موسكو