عاجل

عاجل

واشنطن تحمّل سوريا مسؤولية عدم دخول المفتشين لمواقع هجوم دوما

 محادثة
تقرأ الآن:

واشنطن تحمّل سوريا مسؤولية عدم دخول المفتشين لمواقع هجوم دوما

واشنطن تحمّل سوريا مسؤولية عدم دخول المفتشين لمواقع هجوم دوما
@ Copyright :
reuters
حجم النص Aa Aa

حمّلت واشنطن الحكومة السورية مسؤولة عن تأخر وصول مفتشي منظمة حظر الأسلحة الكيميائية إلى مواقع بمدينة دوما يشتبه بأنها تعرضت لهجوم كيماوي، وهي استراتيجية سبق لها استخدامها.

وقال وزير الدفاع الأمريكي جيم ماتيس قبل بداية اجتماع مع نظيره القطري اليوم: "نحن على دراية تامة بالتأخير الذي فرضه النظام على ذلك الوفد لكننا أيضا نعلم تمام العلم الطريقة التي عملوا بها من قبل وأخفوا ما فعلوه باستخدام الأسلحة الكيماوية".

وأضاف، "بعبارة أخرى يستغلون التأجيل، بعد ضربة مثل تلك، لمحاولة إخفاء الأدلة قبل دخول فريق التحقيق. لذلك من المؤسف أنهم تأخروا"، حسب ما ذكرته وكالة "رويترز".

لندن: لا نستطيع تحديد موعد دخول المفتشين الكيميائين إلى دوما

وفي سياق متصل صرح السفير البريطاني أن مدير منظمة حظر الأسلحة الكيميائية غير متأكد متى سيتمكن مفتشو الأسلحة من دخول دوما. الأمر الذي قد يرجأ التحقيق في مسألة استخدام الأسلحة الكيميائية في دوما.

إطلاق نار في موقع الهجوم الكيميائي

وكانت رويترز قد ذكرت سابقا في وقت سابق الأربعاء أنه تم تأجيل دخول مفتشي الأسلحة الكيميائية إلى موقع الهجوم الكيميائي في مدينة دوما السورية الذي تم في السابع من نيسان/إبريل الجاري.التأجيل تم بسبب إطلاق نار في الموقع المفترض معاينته، طبقا لتصريحات فريق الأمن التابع للأمم المتحدة.

ولاتزال تفاصيل عملية إطلاق النار غير واضحة ولكن فريق مفتشي منظمة حظر الأسلحة الكيميائية أرجأ بالفعل دخوله للمواقع حيث كان من المفترض أن يدخل لتقصي حقائق الهجوم الكيميائي هذا الأربعاء.

تصريحات متضاربة

بشار الجعفري، السفير السوري لدى الأمم المتحدة صرح الثلاثاء أن خبراء الأسلحة الكيميائية في إنتظار الضوء الأخضر من مجلس الأمن الدولي ليبدأوا التحقق من الأدلة بشأن الهجوم الكيميائي المحتمل على مدينة دوما السورية وتتضارب هذه التصريحات مع ما أعلنته وكالة الأنباء السورية الرسمية "سانا" التي قالت في وقت سابق إن خبراء الأسلحة دخلوا دوما بعد ثلاثة أيام من وصولهم إلى دمشق.

للمزيد على يورونيوز: