عاجل

عاجل

روسيا تتهم المعارضة السورية بمنع المفتشين من الوصول إلى دوما

 محادثة
تقرأ الآن:

روسيا تتهم المعارضة السورية بمنع المفتشين من الوصول إلى دوما

صورة من أرشيف رويترز لميخائيل بوجدانوف نائب وزير الخارجية الروسي
حجم النص Aa Aa

نقلت وكالة الإعلام الروسية عن ميخائيل بوجدانوف نائب وزير الخارجية قوله يوم الخميس إن مقاتلي المعارضة السورية يمنعون مفتشي منظمة حظر الأسلحة الكيميائية من الوصول إلى مدينة دوما.

موظفون دوليون في انتظار وصول مفتشي هجوم كيماوي مزعوم

وشوهدت سيارات وموظفون تابعون للأمم المتحدة في فندق فورسيزونس في دمشق اليوم الخميس 19 أبريل / نيسان، في انتظار مفتشين من منظمة حظر الأسلحة الكيميائية وصلوا لمهمة في سوريا، للتحقيق من مزاعم هجوم استخدمت خلاله أسلحة كيميائية، حيث تقول دول غربية وعمال إنقاذ أن القوات الحكومية السورية قتلت خلاله عشرات المدنيين في مدينة دوما في السابع من أبريل / نيسان.

وكان فريق أمني تابع للأمم المتحدة قد تعرض لإطلاق نار أمس الأربعاء 18 أبريل / نيسان. وقال مسؤولون إنه لم يعد بالإمكان معرفة متى سيتمكن المفتشون من الوصول إلى مكان الهجوم الكيميائي المزعوم.

وسيسعى الفريق لجمع أدلة من خلال عينات التربة ومقابلات مع شهود وفحص عينات دم أو بول أو أنسجة الضحايا وجمع أجزاء من السلاح المستخدم، مما قد يجعل العثور على أدلة قوية بعد مرور أكثر من أسبوع على الهجوم أكثر صعوبة.

وقال أحمد أوزومجو، المدير العام لمنظمة حظر الأسلحة الكيميائية، إن إدارة السلام والأمن بالأمم المتحدة قررت القيام بعملية استطلاعية في موقعين بمدينة دوما قبل دخول المفتشين.

إقرأ أيضاً

أفراد من الشرطة السورية يحملون أسلحتهم وهم يجلسون على ظهر شاحنة داخل مدينة دوما بدمشق - رويترز

عرقلة مستمرة ومجهولة المصدر لفريق المفتشين

وأضاف في اجتماع في مقر المنظمة "بمجرد الوصول إلى الموقع الأول تجمع حشد كبير ونصحتنا إدارة السلام والأمن بالانسحاب. وفي الموقع الثاني تعرض الفريق لإطلاق نار من أسلحة خفيفة ووقع انفجار وعاد فريق الاستطلاع إلى دمشق".

وحمل وزير الدفاع الأمريكي جيم ماتيس الحكومة السورية المسؤولية عن تأخر وصول المفتشين إلى المكان، وقال إن لدى دمشق سوابق في محاولات "إخفاء الأدلة قبل دخول فريق التحقيق".

بشار الجعفري سفير سوريا لدى الأمم المتحدة قال إن بعثة تقصي الحقائق ستبدأ عملها في دوما يوم الأربعاء إذا ما اعتبر الفريق الأمني التابع للأمم المتحدة أن الوضع آمن، وذلك في تصريح يتضارب مع ما أعلنته وكالة الأنباء السورية الرسمية "سانا" التي قالت في وقت سابق إن خبراء الأسلحة دخلوا دوما بعد ثلاثة أيام من وصولهم إلى دمشق.