عاجل

الفلبين تعتذر على تدخل سفارتها "لإنقاذ" عاملات بالكويت

 محادثة
الرئيس الفلبيني دوتيرتي
الرئيس الفلبيني دوتيرتي
Euronews logo
حجم النص Aa Aa

أعلن وزير الخارجية الفلبيني آلان بيتر كايتانو أن بلاده قدمت اعتذاراً رسمياً في أعقاب احتجاج الكويت على تدخل عاملين بالسفارة الفلبينية لديها من أجل "إنقاذ" عمال مغتربين من المنازل التي كانوا يعملون بها.

واعتبرت الكويت التدخل الفلبيني انتهاكاً لسيادتها واستدعت السفير الفلبيني لطلب تفسير وألقت القبض على اثنين من العاملين في السفارة لهما صلة بأحداث يوم السبت.

وقال الوزير إن الكويت قبلت تفسير الفلبين بعدما التقى السفير الكويتي لدى مانيلا مع الرئيس رودريجو دوتيرتي يوم الاثنين في مدينة دافاو جنوب البلاد، وأجرى محادثات مع كايتانو يوم الثلاثاء في مانيلا.

وقال الوزير الفلبيني في مؤتمر صحفي: "نرسل مذكرة الآن (لوزير الخارجية الكويتي) ونعتذر عن بعض الأحداث التي تعتبرها الكويت انتهاكا لسيادتها".

وأضاف أنه تم الاتفاق على إجراءات مع السلطات الكويتية لتفادي تكرار هذه الأحداث، التي نُشر مقطع مصور لها على مواقع التواصل الاجتماعي.

إقرأ ايضاً:

الفلبين تشن حملة مطاردة على وكالة توظيف العاملة جوانا في الكويت

الفلبين تعين قادة الحرب على المخدرات في مراكز عليا

الاعترافات الأولى لقاتل الخادمة الفلبينية في الكويت

ويعمل البلدان على صياغة اتفاق لحماية العمال المغتربين، بعدما منعت الفلبين في يناير كانون الثاني إرسال عمال بعقود إلى الكويت، إثر تقارير بارتكاب أصحاب العمل انتهاكات في حقهم دفعت العديد منهم للانتحار.

وصدر الحظر بعد العثور على جثة عاملة فلبينية في جهاز تبريد، في أحدث واقعة ضمن ما وصفته مانيلا بأنه نمط انتهاكات في الكويت.

وقال كايتانو إن السفارة اضطرت "لمساعدة" العمال الفلبينيين الذين طلبوا المساعدة لترك المنازل التي يعملون بها، لأن بعض الأوضاع كانت تعتبر مسألة حياة أو موت مما حال دون انتظار تحرك السلطات المحلية.

وأضاف كايتانو "نحن نحترم سيادة وقوانين الكويت لكن مصلحة العمال الفلبينيين مهمة جدا أيضا" وأشار إلى أن العمال المنزليين يشكلون 65 بالمئة ضمن أكثر من 260 ألف فلبيني يعملون في الكويت

لم تعد يورونيوز متاحة على Internet Explorer. لا يتمكن تحديث هذا المتصفح بواسطة Microsoft وأيضا لا يدعم آخر التطورات التقنية. نحن نشجعك على استخدام متصفح آخر ، مثل Edge أو Safari أو Google Chrome أو Mozilla Firefox