المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

بعد استقالته بسبب فضائح جنسية المدعي العام لنيويورك يقول نعم "لعبت أدوارا" أثناء علاقاتي العاطفية

Access to the comments محادثة
بقلم:  Euronews
euronews_icons_loading
بعد استقالته بسبب فضائح جنسية المدعي العام لنيويورك يقول نعم "لعبت أدوارا" أثناء علاقاتي العاطفية

استقال إيريك شنايدرمان المدعي العام لولاية نيويورك يوم الاثنين بعدما أوردت مجلة نيويوركر مزاعم اعتداء جسدي ساقتها أربع سيدات ضده.

وطالب أندرو كومو حاكم الولاية شنايدرمان بالاستقالة بعد ساعات من نشر المقال.

وقال شنايدرمان في بيان رسمي نشر على الموقع الحكومي لولاية نيويورك "أثيرت في الساعات القليلة الماضية، مزاعم خطيرة ضدي، أرفضها بشدة، رغم أن تلك المزاعم لا تتصل بسلوكي المهني أو عمليات المكتب، إلا أنها ستمنعني فعليا من قيادة عمل المكتب في هذا الوقت الحرج. لهذا فإنني استقيل من منصبي في نهاية عمل يوم 8 أيار/ مايو 2018".

إقرأ أيضاُ

وفي تغريدة له نشرها على حسابه الشخصي على موقع تويتر اعترف شنايدرمان بأنه "لعب أدوار" أثناء علاقاته العاطفية الشخصية لكنه نفى المزاعم بالإعتدء الجسدي "لم أعتد على أحد. لم أمارس مطلقا الجنس دون رضا متبادل من الطرفين".

وفي المقال الذي نشر في وقت متأخر مساء الاثنين، ذكرت نيويوركر أن النساء الأربع، اللائي قلن إنهن جمعتهن علاقة عاطفية أو لقاءات جنسية مع شنايدرمان، ذكرن أنهن تعرضن لعنف جسدي بدون رضائهن.

ولم يتسن لرويترز التأكد من الاتهامات.