لم تعد يورونيوز متاحة على Internet Explorer. لا يتمكن تحديث هذا المتصفح بواسطة Microsoft وأيضا لا يدعم آخر التطورات التقنية. نحن نشجعك على استخدام متصفح آخر ، مثل Edge أو Safari أو Google Chrome أو Mozilla Firefox
عاجل

السيسي يؤدي اليمين رئيسا لمصر لولاية ثانية ويعد بالحوار مع الجميع ولكن ...

 محادثة
السيسي يؤدي اليمين رئيسا لمصر لولاية ثانية ويعد بالحوار مع الجميع ولكن ...
حقوق النشر
رويترز- شارل بلاتيو
Euronews logo
حجم النص Aa Aa

أدى السبت الرئيس عبد الفتاح السيسي اليمين الدستورية رئيسا لمصر لفترة ولاية ثانية أمام البرلمان المصري بعد فوزه بأغلبية ساحقة في انتخابات لم يواجه فيها منافسة قوية. وقد تم أداء اليمين في جلسة خاصة لمجلس النواب (الشعب سابقا) بثها التلفزيون الرسمي على الهواء مباشرة.

وكان السيسي (63 عاما) قد عُيّن وزيرا للدفاع في أغسطس آب 2012 قبل أن يعلن في يوليو تموز 2013 عزل الرئيس السابق محمد مرسي بعد احتجاجات حاشدة على حكمه. وتم انتخاب السيسي رئيسا في العام التالي.

وحصل رجل مصر القوي على 97 في المئة من الأصوات في الانتخابات التي أجريت في مارس آذار بنسبة إقبال بلغت 41 في المئة. ونافس السيسي مرشح وحيد مؤيد له بعد أن أوقف معارضون بارزون حملاتهم في يناير كانون الثاني وبرروا الخطوة بأنهم تعرضوا لضغوط.

وأُلقي القبض على أبرز منافسيه وهو قائد عسكري سابق أيضا وتعرض مساعد له للضرب بالقرب من منزله لكن السلطات قالت إن مشكلة مرورية حدثت.

وبعد أداء اليمين أطلقت المدفعية 21 طلق احتفالا بالولاية الثانية التي تدوم أربع سنوات.

وقال السيسي أمام أعضاء المجلس "أقسم بالله العظيم أن أحافظ مخلصا على النظام الجمهوري، وأن أحترم الدستور والقانون، وأن أرعى مصالح الشعب رعاية كاملة، وأن أحافظ على استقلال الوطن ووحدة وسلامة أراضيه".

وقد تعهد الرئيس المصري في خطاب القسم بتوسيع نطاق الحوار مع باقي الأطراف السياسية الأخرى باسثناء من وصفهم بالإرهابيين. وقال في هذا الصدد: إنني سأوسع نطاق الحوار المشترك لكنني سأستثني الداعين إلى العنف والإرهاب والفكر المتطرف لفرض إرادتهم وسيطرتهم. أو كما قال الرئيس المنتخب لفترة رئاسية جديدة.

وخلال الحملة الانتخابية قال السيسي إنه كان يتمنى أن يخوض الانتخابات كثير من المرشحين الآخرين.

وتواجه مصر صعوبات اقتصادية كما تشن حملة على إسلاميين متشددين ينشطون في محافظة شمال سيناء المتاخمة لإسرائيل وقطاع غزة.