Eventsالأحداث
Loader

Find Us

FlipboardNabdLinkedinفايبر
Apple storeGoogle Play store
اعلان

كوبا تختار راؤول كاسترو لإعادة صياغة الدستور

الرئيس الكوبي السابق راؤول كاسترو يتحدث خلال الجمعية الوطنية في هافانا
الرئيس الكوبي السابق راؤول كاسترو يتحدث خلال الجمعية الوطنية في هافانا Copyright المصدر: رويترز
Copyright المصدر: رويترز
بقلم:  سامر عجوري مع رويترز
شارك هذا المقالمحادثة
شارك هذا المقالClose Button
نسخ/لصق رابط فيديو المقال أدناهCopy to clipboardCopied

كوبا تختار كاسترو لإعادة صياغة الدستور

اعلان

وافقت الجمعية الوطنية في كوبا يوم السبت على تعيين زعيم الحزب الشيوعي والرئيس السابق راؤول كاسترو، والذي تنحى عن حكم البلاد في شهر أبريل - نيسان الماضي، رئيسا للجنة مكلفة بصياغة دستور جديد للبلاد من شأنه أن يواكب قانونيا الانفتاح الاقتصادي والاجتماعي للبلاد.

وكان الرئيس الكوبي الجديد ميجيل دياز كانيل قد اقترح على الجمعية الوطنية أسماء أعضاء اللجنة نيابة عن مجلس الدولة، وقد وافق أعضاء الجمعية الوطنية على أعضاء اللجنة بالإجماع.

ومن المقرر أن يظل كاسترو رئيساً للحزب الشيوعي الكوبي حتى عام 2021. والدستور الحالي قد اعتُمد في عام 1976 خلال الحرب الباردة وعدّل ثلاث مرات منذ ذلك الحين، وهو يعرّف الحزب على أنه القوة السياسية القائدة للبلاد، وهذا التعريف قال عنه كاسترو بأنه لن يتغير خلال إعادة الكتابة الحالية.

وقال دياز كانيل أمام الجمعية الوطنية التي تعقد دورتها بشكل استثنائي "الرفيق والجنرال راؤول كاسترو روز سيقود القرارات الكبرى بشأن حاضر البلاد ومستقبلها."

للمزيد على يورونيوز:

ومن المتوقع أن يتضمن الدستور الجديد تعديلات حول حدود العمر والفترة الزمنية للقادة السياسيين اقترحها كاسترو، وأن يعكس تغييرات أخرى في المجتمع مثل حقوق أكثر لمجتمع المثليين والمثليات.

وسبق أن أعلن راؤول كاسترو، لأول مرة عن حاجة البلاد إلى دستور جديد في عام 2011، وذلك بعد الشروع في سلسلة من الإصلاحات التي من شأنها أن تفتح النشاط الاقتصادي في كوبا بحذر للاستثمار الأجنبي والقطاع الخاص بهدف جعل النظام الاشتراكي في كوبا نظاما مستداما.

المصدر: رويترز

شارك هذا المقالمحادثة

مواضيع إضافية

الرئيس الكوبي راؤول كاسترو سيتنحى في نيسان/إبريل عام 2018

احتجاجات مناهضة للسياسات الاقتصادية في الأرجنتين

"دولة موحدة ولامركزية".. التشاديون يوافقون على دستورهم الجديد في استفتاء والمعارضة تحتج