العدل الدولية تنظر بدعوى انتهاك الإمارات لحقوق قطريين

العدل الدولية تنظر بدعوى انتهاك الإمارات لحقوق قطريين
بقلم:  Euronews مع AFP
شارك هذا المقالمحادثة
شارك هذا المقالClose Button

أعلنت محكمة العدل الدولية عن بدء جلسات استماعها في شكوى قطر ضد الإمارات العربية المتحدة من يوم الأربعاء 27 يونيو / حزيران وحتى يوم الجمعة 29 من نفس الشهر، بدعوى انتهاكها حقوق المواطنين القطريين.

اعلان

أعلنت محكمة العدل الدولية عن بدء جلسات استماعها في شكوى قطر ضد الإمارات العربية المتحدة من يوم الأربعاء 27 يونيو / حزيران وحتى يوم الجمعة 29 من نفس الشهر، بدعوى انتهاكها حقوق المواطنين القطريين.

الدعوى والتي يعود تاريخها إلى الاثنين 11 يونيو /حزيران، تتهم فيها قطر الإمارات بانتهاكها حقوق الإنسان، وخرقها اتفاقيات دولية تنص على القضاء على جميع أشكال التمييز العنصري.

وذكر بيان نُشر على الموقع الرسمي للمحكمة، فإن الإمارات وبحسب الدعوى سنّت ونفّذت سلسلة من الإجراءات التمييزية موجهة ضد القطريين، بالاستناد إلى جنسيتهم، مما أدى إلى انتهاك حقوقهم، منذ بداية الأزمة وحتى اليوم، حيث منعتهم من دخول أراضيها أو المرور عبرها كما أغلقت المجال الجوي والموانئ الإماراتية أمام القطريين، وهذا ما منعهم من استغلال ممتلكاتهم وأصولهم الموجودة داخل الإمارات، كما أغلقت مكاتب قناة الجزيرة وغيرها من وسائل الإعلام القطرية، "بحسب النص الصريح للبيان".

المزيد من الأخبار على يورونيوز:

دول المقاطعة تشكو قطر لمحكمة العدل الدولية

أميركا ستقيد إطلاق يد السعودية في امتلاك النووي بحسب إسرائيل

صور تنفي وأخرى تؤكد تعرض مارادونا لوعكة صحية

وبحسب الدعوى فإن الإمارات تكون قد خرجت عن التزاماتها بموجب المواد الثانية والرابعة والخامسة والسادسة والسابعة من الاتفاقية الدولية للقضاء على التمييز العنصري.

يذكر أن الأزمة الخليجية ومقاطعة قطر قد بدأت في الخامس من حزيران من العام الماضي، قاطعت فيها السعودية، الإمارات، البحرين ومصر دولة قطر، بدعوى أنها تدعم الإرهاب وتسعى للتدخل بشؤون هذه الدول الداخلية، وإخلال الأمن فيها.

للاطلاع على البيان الصحفي الصادر عن المحكمة اضغط هنا

شارك هذا المقالمحادثة

مواضيع إضافية

مغربي يحرج الشيخ السديس: "لماذا التصويت ضد المغرب يا شيخ؟"

رئيس الخطوط الجوية القطرية يعتذر عن تصريحات "تُميز بين الجنسين"

"للصبر حدود".. الرئيس الجزائري يحذر دولة "شقيقة" دون أن يُسمِّها وأصابع الاتهام تشير إلى الإمارات