لم تعد يورونيوز متاحة على Internet Explorer. لا يتمكن تحديث هذا المتصفح بواسطة Microsoft وأيضا لا يدعم آخر التطورات التقنية. نحن نشجعك على استخدام متصفح آخر ، مثل Edge أو Safari أو Google Chrome أو Mozilla Firefox
عاجل

الجيش السوري يواصل تقدمه في درعا

 محادثة
الجيش السوري يتقدم في مدينة درعا
الجيش السوري يتقدم في مدينة درعا
Euronews logo
حجم النص Aa Aa

واصل الجيش السوري تقدمه في مناطق جنوب سوريا في الوقت الذي تجري فيه مفاوضات بين الفصائل المعارضة وممثلين روس بوساطة أردنية.

فقد استعاد الجيش مدينة و8 بلدات بالقرب من الحدود الأردنية، ضمن اتفاقيات مصالحة، سُلمت بناء عليها بلدات مثل كحيل والسهوة والمسيفرة والجيزة ومدينة بصرى الشام.

الاتفاقيات جاءت بعد حملة عسكرية شنها النظام وروسيا يوم 19 يونيو / حزيران، أدت إلى نزوح حوالي 270 ألف باتجاه الحدود مع الأردن وإسرائيل بحسب رويترز.

وبحسب ما أفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان فإن النظام بات يسيطر على حوالي 58% من محافظة درعا، بينما كان يسيطر قبل الحملة على 30% فقطز

وتسعى روسيا في مفاوضاتها مع الفصائل إلى فرض تسليم كل الأسلحة الثقيلة والمتوسطة والسيطرة على معبر نصيب الحدودي مع الأردن، ونشر الشرطة العسكرية الروسية والأمن الداخلي السوري في البلدات التي تسيطر عليها الفصائل المعارضة.

المزيد من الأخبار على يورونيوز:

غوتيريش يدعو لزيادة الضغط على ميانمار من أجل حماية مسلمي الروهينغا

الحبس 12 شهرا لأسقف أسترالي بتهمة التستر على اعتداء جنسي بحق أطفال

إسرائيل تتهم موظفا بالقنصلية الفرنسية بالقدس بتهريب أسلحة لفلسطينيين

وبحسب "ا ف ب"، فإن الفصائل المعارضة في حالة انقسام بين قبول ورفض لاتفاقات المصالحة التي تقترحها روسيا.

وأشار مدير المرصد السوري لحقوق الانسان رامي عبد الرحمن في تصريحات لوكالة فرانس برس الى انقسام في الآراء داخل الفصائل بين موافقة وأخرى رافضة للاتفاق مع الجانب الروسي.

وتنص اتفاقات المصالحة التي تعرضها روسيا، تسليم الأسلحة الثقيلة والمتوسطة، عودة المؤسسات الرسمية ورفع العلم السوري، السيطرة على معبر نصيب مع الأردن، تسوية أوضاع المنشقين والمتخلفين عن الخدمة العسكرية الإلزامية خلال 6 أشهر، انتشار شرطة روسية في بعض البلدات.