عاجل

عاجل

ترامب و يونكر والسبل الكفيلة لبحث التوتر التجاري بين واشنطن و بروكسل

 محادثة
تقرأ الآن:

ترامب و يونكر والسبل الكفيلة لبحث التوتر التجاري بين واشنطن و بروكسل

ترامب و يونكر والسبل الكفيلة لبحث التوتر التجاري بين واشنطن و بروكسل
حجم النص Aa Aa

يزور رئيس المفوضية الأوروبية جون كلود يونكر واشنطن هذا الأربعاء في جو من التوتر ما بين بروكسل والبيت الأبيض. وهذا الاجتماع من المقرر عقده يوم الأربعاء بين رئيس المفوضية الأوروبية والرئيس الأمريكي دونالد ترامب لبحث مسائل تجارية.ويأمل جون كلود يونكر في نزع فتيل خطر حرب التجارة عبر الأطلسي.

إن الولايات المتحدة قد تعقد اتفاقية تجارية منفصلة مع المكسيك، مواصلا بذر شكوك حول مستقبل اتفاقية التجارة الحرة لأمريكا الشمالية (نافتا) التي كثيرا ما انتقدها، ثم تعقد اتفاقية مع كندا في مرحلة لاحقة.

دونالد ترامب الرئيس الأمريكي

جماعات الصناعة بألمانيا تحذر واشنطن من التعريفات قبل اجتماع مع الاتحاد الأوروبي

هذا وحذرت جماعات الصناعة في ألمانيا من أن التعريفات التي فرضتها الولايات المتحدة في الآونة الأخيرة أو هددت بفرضها تخاطر بإلحاق الضرر بالولايات المتحدة نفسها.

وفرضت الولايات المتحدة تعريفات على واردات الصلب والألمونيوم من الاتحاد الأوروبي في أول يونيو حزيران ويهدد ترامب بمد العقوبات إلى سيارات وقطع غيار السيارات التي ينتجها الاتحاد الأوروبي .وقال ديتر كمبف رئيس اتحاد الصناعات الألمانية لصحيفة فيلت ام زونتاج إن من الحكمة أن يواصل الاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة محادثاتهما.

وأضاف أن " التعريفات التي يتم فرضها تحت مسمى الأمن القومي لابد من إلغائها". وقال أن على يونكر أن يوضح لترامب أن الولايات المتحدة ستضر نفسها بفرض رسوم على السيارات وقطع غيارها.وقال إن صناعة السيارات الألمانية توظف أكثر من 118 ألف شخص في الولايات المتحدة وإن 60 في المئة مما ينتجونه يتم تصديره لدول أخرى من الولايات المتحدة.وأضاف "يجب على أوروبا عدم السماح بأن يتم ابتزازها ويجب أن تظهر بشكل فيه ثقة في الولايات المتحدة".

وحاول مسؤولو الاتحاد الأوروبي الحد من توقعات ما يمكن أن يحققه يونكر وقللوا من أهمية إشارات إلى أنه سيصل إلى واشنطن حاملا خطة جديدة لإعادة العلاقات الطيبة بين الجانبين.

الاتحاد الأوروبي يضغط على الصين بشأن التجارة

قال جان-كلود يونكر رئيس المفوضية الأوروبية يوم الاثنين إن بوسع الصين فتح اقتصادها إن أرادت بينما دعا الاتحاد الأوروبي الدول إلى تفادي حرب تجارية في الوقت الذي تتصاعد فيه الضغوط على بكين فيما يتعلق بسياساتها الصناعية.وشدد رئيس الوزراء الصيني لي كه تشيانغ، الذي استضافت بلاده يونكر ورئيس المجلس الأوروبي دونالد توسك، على ضرورة التمسك بحرية التجارة والنظام متعدد الأطراف وذلك وسط تنامي الصراع التجاري بين الولايات المتحدة والصين وغياب أي بادرة تفاوض في الأفق.وحذر الرئيس الأمريكي دونالد ترامب من أنه قد يفرض في نهاية المطاف رسوما على سلع صينية بأكثر من 500 مليار دولار أي ما يقرب من إجمالي واردات الولايات المتحدة من الصين العام الماضي لمكافحة ما يقول إنها انتهاكات تجارية ترتكبها بكين.

دونالد توسك توسك يحث على تفادي الحروب التجارية

ومن جهته حث رئيس المجلس الأوروبي دونالد توسك توسك الصين والولايات المتحدة والدول الأخرى على تفادي الحروب التجارية وعلى إصلاح منظمة التجارة العالمية وتجهيزها لمواجهة النقل الإجباري للتكنولوجيا والدعم الحكومي وهما من الشكاوى التي يتعلل بها ترامب في فرض الرسوم الجمركية.

وقال خلال اجتماع مع لي "من الواجب المشترك لأوروبا والصين، ولأمريكا وروسيا أيضا، عدم تدمير هذا النظام بل تحسينه، وعدم إطلاق الحروب التجارية التي لطالما تحولت خلال تاريخنا إلى حروب ساخنة، بل يجب العمل بشجاعة ومسؤولية لإصلاح النظام الدولي المرتكز على قواعد.وفي وقت لاحق التقى الرئيس الصيني شي جين بينغ بالقادة الأوروبيين وقال إن على الجانبين "التعاون للدفاع عن النظام متعدد الأطراف وعن نظام تجارة حرة تحكمه القواعد" حسبما أفاد التلفزيون الصيني الرسمي.

ما الذي ترمي إليه بروكسل والصين؟

ويقول منتقدو سياسات بكين إن الشركات الأجنبية تواجه منافسين صينيين متسلحين بدعم حكومي ضخم مشوه للسوق وهي مسألة لا تعالجها قواعد منظمة التجارة العالمية على نحو كاف.وتشدد كل من الصين وأوروبا على الحاجة إلى حل الخلافات التجارية عن طريق منظمة التجارة لكن الولايات المتحدة تقول إن السياسات الصينية التي تصفها بغير العادلة أكبر وأشد إلحاحا من أن تتولى المنظمة أمر تسويتها.

ترامب: أمريكا قد تعقد اتفاقية تجارية منفصلة مع المكسيك

قال الرئيس الأمريكي دونالد ترامب قبل وقت مضى إن الولايات المتحدة قد تعقد اتفاقية تجارية منفصلة مع المكسيك، مواصلا بذر شكوك حول مستقبل اتفاقية التجارة الحرة لأمريكا الشمالية (نافتا) التي كثيرا ما انتقدها، ثم تعقد اتفاقية مع كندا في مرحلة لاحقة.

قال ترامب إن "جلسات طيبة" عقدت مع المكسيك ومع الرئيس المنتخب أندريس مانويل لوبيز أوبرادور. واجتمع وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو الأسبوع الماضي مع لوبيز أوبرادور الذي قال إنه يريد علاقات جيدة مع الولايات المتحدة وإن فريقه الانتقالي سيشارك في محادثات نافتا في المستقبل.

للمزيد على يورونيوز

أمريكا والاتحاد الأوروبي على خلاف من جديد بمنظمة التجارة حول دعم ايرباص

أوروبا تعد "قائمة انتقام تجارية" قبل التوجه لزيارة ترامب

الاتحاد الأوروبي يفرض رسوما على واردات أمريكية ردا على إجراءات ترامب

ترامب : الاتحاد الأوروبي "فظيع" تجارياً مع الولايات المتحدة