عاجل

عاجل

ملحمة فاغنر"بارسيفال" تسحر عشاق الأوبرا في ميونيخ

ملحمة فاغنر"بارسيفال" تسحر عشاق الأوبرا في ميونيخ
حجم النص Aa Aa

أوبرا فاغنر الأخيرة هي رحلة فلسفية وباطنية لا مثيل لها. قصة "بارسيفال" حول ملحمة الكأس المقدسة، بهذا الإنتاج الملحمي افتتح مهرجان ميونيخ للأوبرا الأوبرا في أوبرا ولاية بافاريا.

الملحمة تم تصميمها من قبل الفنان الألماني الأسطوري جورج باسيليز وبطرح رائع من قبل نينا ستيم ، ورينيه بابي وجوناس كوفمان الذي يجسد دور "البطل النقي" بارسيفال.

جوناس كوفمان الذي يلعب دور التينور: "بارسيفال" هي قصة عميقة في الأساس، بالنسبة لي هي أفضل عمل فني متكامل لفاغنر، لأنه لأول مرة في أعماله لم يتحدث فقط عن التاريخ والأبطال والآلهة والحب، بل تحدث عن الرغبة والمعاناة والوفاء.

رينيه بابيي: "فاغنر أثرى أيضًا عقله بالبوذية والأديان الأخرى. لا أعتقد أننا نستطيع القول إنه مسيحي، بل هو عالمي أكثر. أظن أن كل إنسان يؤمن بشيء ما سيرتبط بـبارسيفال.

نينا ستيم التي تلعب دور سوبرانو: "هذاالعمل الفني ينقلك إلى عوالم مختلفة. إنه غامض وفي الوقت نفسه جميل، إنه يشير إلى المستقبل من وجهة نظر فاغنر، لذلك يمكنا القول إنه يعود بالتاريخ للوراء".

تحفة فاغنر هذه، ظهرت لأول مرة في 1882 وهي تحكي قصة بارسيفال الذي كلف بمهمة حماية مجموعة من الفرسان كانت مهمتهم حراسة آثار آخر أيام المسيح. لكن لقائه مع المغرورة والمتناقضة كوندري كان له تأثير عميق على كليهما.

اقرأ المزيد على يورونيوز:

أوبرا فيردي "قوة القدر" على مسرح أوبرا زيوريخ

أوبريت "الخفاش" في رحلة عبر الزمن

جوهرة فيردي، "لويزا ميلر"، تضيء أوبرا متروبوليتان

أثناء المشهد، تبدأ الأمور أيضًا في الظهور مع" كوندري "عندما تعرف من هو بارسيفال، حيث تقع في حبه كإمراه وليس كالفاتنة

جوناس كوفمان التينور:"من خلال هذه القبله، كان هناك شيء واضح للغاية نشأ بداخله. إنه يتوقع مستقبله، ويعرف مهمته ويشعر أنه يمكن أن يكون شخصاً يمكنه تغيير كل شيء". "فاغنر بشكل عام - يقال - إنه يستغرق بعض الوقت للدخول في الموسيقى، ولكن عندما تصبح الصور الكبيرة واضحة، ويبدأ صداها في التردد، تصبح إدمانا ولا يمكنك الابتعاد عنها. أنت حقا تنسى الفضاء والوقت".

للإشارة مهرجان ميونيخ للأوبرا يستمرحتى 31 يوليو الجاري.

المزيد من موسيقي