عاجل

عاجل

أرديرن ثاني رئيسة وزراء تنجب خلال تولي منصبها.. الأولى كانت مسلمة!

 محادثة
تقرأ الآن:

أرديرن ثاني رئيسة وزراء تنجب خلال تولي منصبها.. الأولى كانت مسلمة!

 رئيسة وزراء نيوزيلندا جاسيندا أرديرن
حجم النص Aa Aa

أعلنت رئيسة الوزراء النيوزيلندية، جاسيندا أرديرن، عبر بث مباشر في صفحتها على موقع فيسبوك، إنها ستعود إلى مزاولة منصبها في غضون أسبوع تقريبا بعد انتهائها من إجازة الأمومة، لتصبح ثاني زعيمة منتخبة في العالم ترزق بطفل أثناء وجودها في المنصب.

وكانت أرديرن بدأت إجازتها في 17 حزيران/ يونيو قبل أن تلد ابنتها "نيفي" في 21 حزيران/ يونيو، وأصبحت أول رئيسة وزراء تحظى بإجازة أمومة بعد الولادة، فرئيسة الوزراء الأفغانية، بنظير بوتو، التي اغتيلت في عام 2007، كانت قد عادت إلى عملها بعد يوم واحد من وضع ابنتها في العام 1990.

وكانت بوتو تتعرض لحملة تهدد حياتها السياسية، ولم تعلن حتى لأعضاء حزبها مسألة حملها، وانجبت ابنتها بيختوار بولادة قيصرية ضمن جو من السرية، وعادت إلى العمل فور سمح لها الطبيب دون أي فترة أمومة. واللافت أن نيفي ابنة رئيسة الوزراء النيوزيلندية ولدت في نفس اليوم الذي ولدت فيه بينظير بوتو بفارق 65 عاما.

وأرديرن (38 عاماً) سبق أن دافعت عن وضعها كأم ورئيسة وزراء لدى إعلان خبر حملِها، وقالت "لست أول امرأة تقوم بأكثر من عمل في الوقت نفسه. لست أول امرأة لديها طفل وتعمل. أعلم أنها ظروف خاصة، لكن الكثير من النساء فعلن ذلك قبلي".

وختمت فيديو إعلان عودتها إلى العمل بشكر والدتها التي قضت أسبوعين معها ومع صديقها كلارك غايفورد لرعاية المولودة الجديدة، وقالت إرديرن: "يا له من تقدير لأمهاتنا بأن نصبح نحن أنفسنا أمهات"، وأضافت: "الشكر لأمي ولجميع أمهات العالم... وأيضا لكلارك الذي يساعدنا الآن".

للمزيد:

عندما تعود أرديرن إلى البرلمان سيسمح لابنتها بالبقاء في حضنها خلال المناقشات. ومثل هذه الخطوة، التي لم تكن متاحة على الإطلاق منذ عام مضى فحسب، تسلط الضوء على مساع تبذلها عدة دول لكي تجعل من برلماناتها أماكن يشعر فيها الأطفال والآباء والأمهات بألفة أكبر.

ولا تسمح برلمانات كثيرة من بينها مجلس العموم البريطاني بدخول الرضع بما يمثل مشكلة للنساء اللاتي يخترن الرضاعة الطبيعية وهن في البرلمان. وتواجه أحزاب سياسية في أنحاء العالم صعوبات في تحمل تداعيات منع الأطفال والرضع من دخول البرلمان خاصة عندما يكون وجود النائب أو النائبة ضروريا لضمان نتيجة معينة لتصويت برلماني.