عاجل

عاجل

شاهد: كوريون جنوبيون يلتقون أقاربهم العالقين في الشطر الشمالي لأول وآخر مرة

 محادثة
تقرأ الآن:

شاهد: كوريون جنوبيون يلتقون أقاربهم العالقين في الشطر الشمالي لأول وآخر مرة

شاهد: كوريون جنوبيون يلتقون أقاربهم العالقين في الشطر الشمالي لأول وآخر مرة
حجم النص Aa Aa

التم شمل عدد من العائلات الكورية التي انفلصت عن بعضها البعض إبان الحرب في مبادرة للصليب الأحمر تجمع أفراداً من نفس العائلة لم يلتقوا منذ انفصال الكوريتين.

مئات الكوريين المشمولين هذا العام بالمبادرة هم كغيرهم من العائلات الكورية، لم يكن لهم أي اتصال ببعضهم منذ الحرب التي شهدتها الفترة بين عامي 1950 و1953.

وسوف تعقد ستة لقاءات وجهاً لوجه بين أفراد العائلات المقسمة، بما مجموعه 11 ساعة على فترة تمتد لثلاثة أيام.

منذ نهاية الحرب، حظرت الكوريتان على المواطنين العاديين زيارة الأقارب على الجانب الآخر من الحدود أو الاتصال بهم دون إذن.

وشارك ما يقرب من 20 ألف شخص في 20 جولة من عمليات لم الشمل التي بدأت عام 2000، مع يقين لدى الجميع أنه لن تكون هناك فرصة أخرى متاحة لهم لرؤية أقاربهم..

يقول ليي كوان-جو، البالغ من العمر 93 عاماً، إنه لا يستطيع أن يقول أي شيء سوى التعبير عن سعادته لأنه حظي بفرصة مقابلة أطفال أخيه من كوريا الشمالية.

كما عبرت كوون سوك، البالغة من العمر 94 عاماً، عن سعادتها برؤية حفيدتها على الرغم من أنها لن تتمكن من رؤية ابنها.

أكثر من 57 ألفا من الناجين من الحرب الكورية مسجلون لدى حكومة كوريا الجنوبية على أمل الحصول على لقاء مقتضب مع أفراد عائلاتهم الذين علقوا في الشطر الشمالي.

للمزيد على يورونيوز:

الكوريتان تتفقان على عقد قمة في بيونغ يانغ في سبتمبر

شاهد: كيم جونغ أون يتخلى عن بدلته الرسمية بسبب موجة الحر

الصين تدعو لإنشاء آلية للسلام في شبه الجزيرة الكورية

ومنذ عام 1988 ، أضيف حوالي 132 ألف اسم في كوريا الجنوبية إلى سجل حكومي، على أمل جمع شمل أصحاب هذه الأسماء مع أسرهم. لكن الناجين من الحرب يشيخون بسرعة، وقد مات حوالي 75 ألف شخص مسجل في تلك القائمة، ليتجاوز عدد المسجلين الأموات عدد نظرائم الأحياء.

ومع ذلك، فإن هذه اللقاءات القصيرة لا تروي شوق هذه العائلات لبعضها، فالعديد ممن تم اختيارهم، يقولون إن قلوبهم تتمزق بعد رؤية أقاربهم لبضع ساعات فقط تحت حراسة الحراس الكوريين الشماليين، إنها تجربة مؤلمة يأملون أن تنتهي في نهاية المطاف بالمصالحة بين الكوريتين.

تقول كيم هيون سوك، البالغة من العمر 91 عاماً، والتي قابلت ابنتها وحفيدتها في لم شمل الأسر في عام 2015:

"عندما انتهى الوقت، تركت يد ابنتي، ودخلت الحافلة، في اللحظة التي جلست فيها، لم أتمكن من التحدث".

وقالت كيم إنها تريد أن ترى أسرتها مرة أخرى قبل أن تموت، ولكن مع بقاء كوريا الشمالية معزولة عن بقية العالم ، فإن مجرد رسالة نصية كافية.

وافقت الكوريتان على عقد برنامج لم شمل الأسر بعد قمة تاريخية بينهما عام 2000. وقد عُقدت لقاءات الشمل كل عام إلى أن وضعت العلاقات الدبلوماسية المتوترة حداً للبرنامج الحكومي في عام 2015.

ويتم اختيار الأشخاص المحظوظين آلياً، بواسطة كمبيوتر يعطي الأولوية على أساس عناصر متعددة، أهمها العمر والخلفية العائلية، كما يتم اختيار البعض بناء على طلب أقاربهم في الشمال مقابلتهم.