عاجل

عاجل

القوات الأفغانية تحرر 149 رهينة اختطفتهم حركة طالبان

تقرأ الآن:

القوات الأفغانية تحرر 149 رهينة اختطفتهم حركة طالبان

القوات الأفغانية تحرر 149 رهينة اختطفتهم حركة طالبان
@ Copyright :
رويترز-محمد إسماعيل
حجم النص Aa Aa

نجحت القوات الأفغانية بإنقاذ 149 رهينة، منها أطفال ونساء، بعد ساعات من اختطافهم واحتجازهم رهائن من قبل اثنين من مسلحي حركة طالبان.

ولاذ المسلحَين بالفرار ومعهم 21 ممن تبقى من الرهائن عقب المعركة التي دارت في اقليم قندوز، وقال مسؤولون إن شيوخ القبائل حاولوا التفاوض من أجل اطلاق سراح الرهائن. وقال الناطق باسم الحاكم في المقاطعة الشمالية عصمت الله مرادي، إن طالبان طالبت بتعريفات وطنية للأسرى من أجل تحديد مصيرهم.

وكشف مسؤول حكومي أفغاني الاثنين أن مسلحين من حركة طالبان خطفوا عشرات الركاب بعد أن أوقفوا ثلاث حافلات في إقليم قندوز في شمال البلاد.

وقال عصمت الله مرادي وهو متحدث باسم حاكم قندوز إن الهجوم وقع صباح يوم الاثنين بينما كانت الحافلات في طريقها من إقليم طخار إلى العاصمة كابول.

وأضاف "أوقف مسلحو طالبان الحافلات وأجبروا الركاب على النزول منها واقتادوهم لمكان غير معروف".

وأعلن الرئيس أشرف غني يوم الأحد وقفا مبدئيا لإطلاق النار لمدة ثلاثة أشهر مع طالبان بمناسبة عيد الأضحى على الرغم من تزايد المعارك بين الحركة وقوات الحكومة المدعومة من الغرب ومعها قوات التحالف التابعة لحلف شمال الأطلسي.

وأكدت حركة طالبان أنها تحتجز "ثلاث حافلات مكتظة بالركاب".

وقال ذبيح الله مجاهد المتحدث باسم طالبان في اتصال هاتفي "قررنا احتجاز الحافلات بعدما كشفت معلوماتنا أن العديد من الرجال الذين يعملون مع قوات الأمن الأفغانية كانوا يسافرون إلى كابول في هذه الحافلات".

وأضاف "نقلنا الحافلات إلى منطقة آمنة لمنع وقوع أي اشتباكات ونقوم حاليا بتحديد الأفراد الذين يعملون مع قوات الأمن". وذكر أنهم سيطلقون سراح المدنيين قريبا.

أيضاً على يورونيوز:

وقالت مصادر في طالبان في وقت سابق إن قادة الحركة وافقوا مبدئيا على هدنة لمدة أربعة أيام خلال العيد لكن يتعين انتظار موافقة نهائية عليها من الزعيم الأعلى للحركة الشيخ هيبة الله أخونزاده. وقالت طالبان إنها ستطلق سراح مئات من الأسرى دون أن تقدم أي تفاصيل.

وقال مجاهد إن كبار قادة طالبان لم يعلنوا وقفا لإطلاق النار لكنهم سيطلقون سراح 500 سجين على الأقل بينهم أفراد في قوات الأمن يوم الاثنين.

وأضاف "سنطلق سراح بعض السجناء الذين أسروا خلال اشتباكات في ثلاثة أقاليم".

لكنه لم يجب على تساؤلات حول إطلاق سراح أي من الجنود أو رجال الشرطة الذين كانوا يسافرون على متن الحافلات الثلاث.

وقال عضو في المجلس المحلي في قندوز إن الحافلات ربما كانت تقل ما بين "300 و400 راكب في الإجمال" عندما أوقفها المسلحون.

وسارع مسؤولون إلى موقع الحادث للتحقيق وإنقاذ الركاب.

وقال سيد أسد الله سادات عضو المجلس المحلي في قندوز إن الكثيرين يسافرون للقاء عائلاتهم في كابول أثناء عطلة العيد.

وأضاف "كانت الحافلات مكتظة بالركاب وربما كان فيها أفراد من الجيش والشرطة".

وكان مسؤولون من طالبان الأفغانية قد ردوا على دعوة الهدنة التي أعلنها الرئيس أشرف غاني بقولهم إن زعيم الحركة لن يعلن وقفا لإطلاق النار والحركة ستواصل قتال الحكومة بحسب المصدر.