عاجل

عاجل

محامي ترامب السابق يقول إن الرئيس طلب منه شراء صمت سيدتين إبان انتخابات 2016

تقرأ الآن:

محامي ترامب السابق يقول إن الرئيس طلب منه شراء صمت سيدتين إبان انتخابات 2016

محامي ترامب السابق يقول إن الرئيس طلب منه شراء صمت سيدتين إبان انتخابات 2016
حجم النص Aa Aa

اعترافات قد تزعزع أركان البيت الأبيض. المحامي السابق لدونالد ترامب يتهمه بإعطائه تعليمات لشراء صمت سيدتين لإخفاء شبهة علاقات جنسية.

أقر مايكل كوهين المحامي الشخصي السابق للرئيس الأمريكي دونالد ترامب بالذنب في اتهامات بالاحتيال الضريبي وانتهاكات تتعلق بتمويل الحملة الانتخابية واختلاس أموال وذلك خلال مثوله أمام محكمة اتحادية في نيويورك يوم الثلاثاء.

ورد المحامي البالغ من العمر 51 عاما بصوت متهدج على تساؤلات من القاضي وليام بولي.

وأقر كوهين بالذنب في خمس اتهامات بالاحتيال الضريبي واتهام بتقديم بيانات كاذبة لمؤسسة مالية واتهام بالتسبب عمدا في مساهمة غير قانونية لشركة في حملة انتخابية واتهام بمساهمة تفوق الحد المسموح به في الحملات.

وبدأ المدعون الاتحاديون في نيويورك التحقيق مع كوهين بعد إحالة من المحقق الأمريكي الخاص روبرت مولر الذي يحقق في التدخل الروسي في انتخابات عام 2016 وفي تنسيق محتمل مع حملة ترامب الانتخابية.

وقال لاني ديفيز، وهو محامي عن كوهين، إن ترامب أصدر تعليمات له بارتكاب جريمة بترتيب مدفوعات قبل انتخابات الرئاسة عام 2016 لشراء صمت امرأتين تزعمان أنهما أقامتا علاقات جنسية مع الرئيس.

وأضاف ديفيز: "إذا كانت تلك المدفوعات جريمة قام بها موكلي فلماذا لا يتم اعتبارها جريمة قام بها دونالد ترامب؟"

كذلك يواجه كوهين الاستجواب من لجنة الكونغرس الأمريكي الخاصة بالتحقيق بشأن مزاعم تورط جهات روسية في التأثير على نتائج انتخابات الرئاسة الأمريكية.

وقال رئيس اللجنة، السيناتور ريتشارد بور، إنه لا يتمنى أن يقف إقرار كوهين بذنبه للمحكمة من الشهادة أمام الكونغرس بشأن التورط الروسي في الانتخابات.

ونفى بور علمه بأية صفقات من الممكن أن يكون كوهين وفريقه قد أبرموها مع المحكمة في مقابل إقراره بذنبه.

للمزيد على يورونيوز:

الكرملين يرحب بتصريحات ترامب وينتظر "خطوات ملموسة" من جانب واشنطن

ميلانيا تنتقد وسائل التواصل الاجتماعي "المدمّرة" وترامب يهاجم أعداءه من تويتر

الأمير زيد ينتقد ترامب بسبب تصريحاته حول الصحافيين والمحامين

وجاءت محاكمة كوهين بنفس اليوم الذي أدين فيه المدير السابق للحملة الانتخابية لترامب وهو بول مانافورت بعد أن وجدته المحكمة مذنباً في ثماني تهم من بين 18 كان يحاكم عنها في قضية احتيال مصرفي وضريبي، مما يزيد من الضغط الواقع على الرئيس الأمريكي.

وقال ترامب إن إدانة مانافورت لا علاقة لها به في شيء، كما أكد أنها لا تمت للتحقيقات حول التواطؤ الروسي بالانتخابات الرئاسية الأمريكية عام 2016 بصلة.

وأضاف الرئيس الأمريكي: "الأمر مثل قنص الساحرات. الأمر (إدانة مانافورت) ليس له علاقة بما ذكروه عن البحث عن روس تورطوا في حملتنا الانتخابية".