عاجل

عاجل

أوروبا تحظر مصابيح "الهالوجين" وتتجه لاستخدام الـ"ليد"

 محادثة
تقرأ الآن:

أوروبا تحظر مصابيح "الهالوجين" وتتجه لاستخدام الـ"ليد"

أوروبا تحظر مصابيح "الهالوجين" وتتجه لاستخدام  الـ"ليد"
حجم النص Aa Aa

يحظر الاتحاد الأوروبي ابتداء من الأول من شهر أيلول/سبتمبر القادم استخدام مصابيح الهالوجين، ما سيدفع المستهلكين في أوروبا إلى استخدام مصابيح "ليد"، وذلك في محاولة لخفض الانبعاثات المضرة بالبيئة، وتقليل استهلاك الكهرباء.

وذكرت صحيفة الغارديان البريطانية أنه سيتم التخلص من مصابيح الهالوجين بشكل تدريجي، فيما سيظل مسموحًا استخدام الكبسولات والمصابيح ذات الجهد المنخفض المستخدمة في مصابيح الأفران، إلى حين نفاذها من الأسواق.

ومصباح الهالوجين هو نوع من المصابيح المتوهجة يحتوي على غاز الهالوجين، ويكون الضوء ناصعا، لكنه يولد حرارة، وقد بدأ العمل بإنتاجه منذ ثمانينيات القرن التاسع عشر.

وأوضحت آنا كايزا إتكونن، المتحدثة باسم المفوضية الأوروبية المعنية بالإجراءات المناخية والطاقة، إن التحول إلى مصابيح "ليد" سيوفر 15.2 مليون طن من انبعاثات ثاني أكسيد الكربون بحلول عام 2025".

وأضافت: "هذا يعادل الانبعاثات الناجمة عن حوالي مليوني شخص في السنة"، "هذه مساهمة كبيرة في مكافحة تغير المناخ"، وفق المصدرالمشار إليه.

وبالرغم من ذلك، فإن هذه الخطوة لاقت اعتراضا من قبل آخرين، إذ قال المتحدث باسم الطاقة في البرلمان الأوروبي جوناثان بولوك: "إن محاولة الاتحاد الأوروبي حظر مصابيح الهالوجين أمر خاطئ، لأن المستهلكين سيعانون ماليا، وسيكون الفقراء هم أكثر اناس معاناة من مثل هذه الخطوات"، حسب ما ذكرت الصحيفة البريطانية.

والجدير بالذكر أن الخطوة الأوروبية فيما يخص المصابيح، كانت اعتمدت لأول مرة في عام 2009 ، مع الانتهاء من التخلص التدريجي من الهالوجين بحلول أيلول/ سبتمبر 2016 ، ولكن لإعطاء المستهلكين مزيدًا من الوقت لتبديل المصابيح ، تأخر هذا الإجراء حتى هذا العام.

للمزيد في "يورونيوز":

ـ مشروع أوربي لتعزيز اقتصادٍ خالٍ من الكربون

ـ "فيرفون" الهاتف الهولندي الذكي والصديق للبيئة يستعد لاحتلال الأسواق

ـ السيارات الكهربائية تكسب المعركة في بريطانيا وفرنسا