عاجل

عاجل

شاهد: انفعال مورينيو ومغادرته للمؤتمر الصحفي عقب هزيمة يونايتد من توتنهام

 محادثة
تقرأ الآن:

شاهد: انفعال مورينيو ومغادرته للمؤتمر الصحفي عقب هزيمة يونايتد من توتنهام

شاهد: انفعال مورينيو ومغادرته للمؤتمر الصحفي عقب هزيمة يونايتد من توتنهام
حجم النص Aa Aa

لم ينجح البرتغالي جوزيه مورينيو في قيادة مانشستر يونايتد للفوز على توتنهام ثالث أسبوع من الدوري الإنجليزي، حيثُ تلقى هزيمة قاسية بثلاثية نظيفة.

وقضى جوزيه مورينيو فترة تدريب سيئة مع فريقه على خلفية معاناته من تعنت الإدارة معه في فترة الانتقالات الصيفية وعدم التعاقد مع صفقات جيدة.

وتشير مصادر مطلعة إلى أنّ علاقة مورينيو باللاعبين أصبحت في غاية التوتر بعد أن دخل في أزمة وصراع مع الفرنسي بول بوغبا الذي يرغب في الرحيل عن الفريق للانتقال إلى برشلونة.

جوزيه مورينيو هاجم الإعلام بشدة خلال مؤتمر صحفي: "آسف، عليكم إخباري بالشيء الأكثر أهمية لأنني لا أعرف ذلك. عندما أفوز بالمباريات، آتي إلى هنا وأجدكم غير سعداء عندما أفوز، وتقولون لي إنّ أهم شيء هي طريقة اللعب".

مورينو أضاف: "قبل أن أنتهي، هل تعلمون ماذا كانت النتيجة؟ ثلاثة-صفر. ثلاثة-صفر. هل تعرفون ماذا يعني ذلك؟ ثلاثة-صفر. ولكن هذا يعني أيضا ثلاث بطولات خلال الدوري الأول. فوزي يتجاوز فوز 19 مدربا معا. أنا وحدي فزت بثلاث بطولات وفازوا هم ببطولتين. القليل من الاحترام".

للمزيد:

مورينيو ينتقد بشدة أداء لاعبيه رغم الفوز في كأس انجلترا

مورينيو: خروج يونايتد من دوري الأبطال " ليس بالأمر الجديد"

وأوضحت تقارير صحفية إنجليزية أن هناك لاعبين في صفوف اليونايتد ترغب في رحيل البرتغالي لذلك لا يلعبون بشكل جيد، وقد انخفض مستواهم كثيرا في الفترة الأخيرة على غرار اللاعب بول بوغبا.

ودخل جوزيه مورينيو في حالات شدّ وجذب كثيرة مع نجوم الفرق التي دربها خلال مسيرته التدريبية، وتسبب ذلك في حالة عداء كبيرة بين الطرفين مما انعكس على نتائج المباريات بشكل سلبي. فقد دخل في صراع مع المهاجم الكاميروني صامويل إيتو أثناء تدريب تشيلسي حيث انتقد أداءه وقال إن ذلك بسبب عمره.

واتهمت الصحف الإنجليزية، لاعبي تشيلسي بالتآمر لإقالة مورينيو وبالتحديد إدين هازارد ودييغو كوستا وسيسك فابريغاس بسبب ظهورهم بشكل سيء للغاية حتى إقالة البرتغالي.

للتذكير غادر جوزيه مورينيو ريال مدريد في منتصف العام 2013 بعدما دخل في مشكلات كثيرة مع لاعبي النادي الملكي داخل غرف الملابس، وكان أبرزهم إيكر كاسياس والبرتغالي بيبي وعدد من اللاعبين لتنتهي مسيرة 3 سنوات بدون ألقاب.