عاجل

عاجل

فيسبوك يخسر 42% من مستخدميه في الولايات المتحدة بسبب فضيحة تسريب البيانات

تقرأ الآن:

فيسبوك يخسر 42% من مستخدميه في الولايات المتحدة بسبب فضيحة تسريب البيانات

فيسبوك يخسر 42% من مستخدميه في الولايات المتحدة بسبب فضيحة تسريب البيانات
@ Copyright :
إيريك جايار - رويترز.
حجم النص Aa Aa

الكثير من الأمريكيين فضلوا الابتعاد عن موقع التواصل الاجتماعي فيسبوك، بعد الفضائح الأخيرة التي طالته لاستغلاله بيانات المستخدمين الخاصة.

هذه النتيجة توصل إليها المركز الأمريكي للأبحاث "Pew"، باستبيان أجراه، استخلص أنه 42% من مستخدمي فيسبوك الأمريكيين توقفوا عن استخدامه، خلال آخر 12 شهرا، وأن 26% قالوا بأنهم حذفوا تطبيق فيسبوك من أجهزة جوالهم.

وفي الشريحة العمرية بين 18 – 29، ارتفعت نسبة العزوف عن استخدامه حيث وصلت إلى 44%، حيث أكدوا حذفه من التطبيقات المستخدمة على هاتفهم المحمول.

وبالرغم من أن الاستبيان لم يحدد كم عدد المستخدمين الذين توقفوا عن استخدام فيسبوك، إلا أن النتيجة تعطي صورة عن ردة الفعل عن التسريبات الأخيرة حول استخدام فيسبوك لبيانات المستخدمين لأغراض سياسية كما حصل مع شركة "كامبريدج أناليتيكا"، والمخاوف من التأثير الخارجي على الحملات الانتخابية عبر الموقع.

وبحسب الباحث أندرو بيرن فإن مستخدمي فيسبوك اتخذوا بعض الخطوات خلال السنة الماضية لتصحيح علاقتهم مع موقع الواصل فيسبوك".

وبحسب مركز بيو فإن ثلاثة أرباع مستخدمي فيسبوك الأمريكيين غيروا طريقة تفاعلهم مع فيسبوك، كما أن أكثر من نصفهم غيّر اعدادات الخصوصية لحساباتهم.

وبحسب بيرن فإن المخاوف من فيسبوك بمجملها تتمحور حول التأثير السياسي، وأضاف:"توصل الاستبيان إلى أن هنالك نسبا متقاربة بين الديمقراطيين والجمهوريين الذين يستخدمون فيسبوك، وأن الجمهوريين لم يتخذوا خطوات كالديمقراطيين للتوقف عن استخدام فيسبوك".

التقرير الذي نشره المركز بناء على دراسة أجريت بين 29 مارس / آذار، و11 يونيو / حزيران، شارك فيها 3413 مستخدم فيسبوك، وتتجاوز أعمارهم 18 عاما.

المزيد من الأخبار على يورونيوز:

"خوف": ترامب أراد تصفية الأسد والإدارة الأميركية في حالة "انهيار عصبي"

شاهد: مونيكا لوينسكي تغادر المسرح بعد طرح سؤال عن علاقتها بكلينتون

وقد أُجري الاستبيان بعد أن ازداد الحديث عن التدخلات الخارجية بالانتخابات الرئاسية الأخيرة في الولايات المتحدة ، وبعد أن زاد الرئيس دونالد ترامب من وتيرة هجومه على مواقع التواصل الاجتماعي.

الجدير ذكره هنا بأن فيسبوك بدأ يخسر قاعدته من المراهقين والشباب الذين يفضلون استخدام سنابشات بدلا منه أو حتى أنستغرام، ومع هذا يبقى فيسبوك أكبر مواقع التواصل الاجتماعي حول العالم.