عاجل

عاجل

اتفاق مبدئي حول صيد المحار بين بريطانيا وفرنسا بعد اشتباكات عنيفة

تقرأ الآن:

اتفاق مبدئي حول صيد المحار بين بريطانيا وفرنسا بعد اشتباكات عنيفة

اتفاق مبدئي حول صيد المحار بين بريطانيا وفرنسا بعد اشتباكات عنيفة
حجم النص Aa Aa

توصل مفاوضون بريطانيون وفرنسيون إلى اتفاق مبدئي ينظم عملية صيد محار البحر في قناة المانش، ما من شأنه أن يخفف من حدّة التوتر في القناة بعد اشتباكات بين قوارب صيد تابعة للطرفين خلال الأسبوع الماضي.

وبعد محادثات دامت نحو خمس ساعات يوم أمس، الأربعاء، في لندن، خرج ممثلون عن الصيادين وأعلنوا أنهم توصّلوا إلى اتفاق مبدئي لتنظيم عملية الصيد.

وقال رئيس الفدرالية الوطنية الفرنسية لصيد الأسماك، جيرار روميتي، للصحافة عقب انتهاء اللقاء: "كانت المفاوضات مسدودة، ولكننا نجحنا في حلّ الأزمة... نريد قبل أي شيء آخر أن نحصّل توافقاً مشتركاً فيما يتعلق بإدارة مخزون المحار في القناة".

وجاء في الصفقة أن صيادي الأسماك البريطانيين سيصطادون المحار في خليج السين في الفترة التي لا يسمح بها لنظرائهم الفرنسيين بالصيد فيها لأسباب لها علاقة بالبيئة.

خليج السين الذي يشتبك الصيادون حوله

وتبقى بعض التفاصيل عالقة فيما يتعلق بحجم قوارب الصيد البريطانية التي ستبحر نحو خليج السين وأيضاً بكميات المحار المسموح بصيدها. ومن المتوقع أن يتمّ الاتفاق على هذه التفاصيل غداً، الجمعة.

وكانت اشتباكات قد اندلعت بين نحو 40 قارب صيد فرنسي من جهة، وخمسة مراكب بريطانية شمال السواحل الفرنسية الأسبوع الماضي. ويسمح القانون الأوروبي المعمول به حالياً للصيادين البريطانيين بالصيد في خليج السين، قبالة شواطئ النورماندي في فرنسا، في طوال السنة.

والمنطقة تعتبر من إحدى أغنى مناطق قناة المانش بمحار البحر.

أيضاً عن الموضوع على يورونيوز:

أمّا الصيادون الفرنسيون فيمنعهم القانون من الصيد في تلك المنطقة من 15 مايو-أيار حتى الأول من أكتوبر-تشرين الأول، بهدف الحفاظ على الثروة السمكية.

ويرى بعض المراقبين أن ما يحصل في المانش ليس إلا "مناوشات" صغيرة يمكن أن تعطي صورة أفضل عن العلاقة الاقتصادية بين الاتحاد الأوروبي وبريطانيا بعد بريكسيت.

أدناه جدول يبرز كميات وأهمّ الأنواع التي تمّ اصطيادها في القناة في العام 2013.

اصطادت فرنسا نحو 30 ألف طنّ من المحار في 2013 مقابل 45 ألف طنّ لبريطانيا